الأمم المتحدة تزيل آلاف المتفجرات فى العراق

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

قال خبراء فى الأمم المتحدة اليوم الخميس إن المنظمة الدولية أزالت نحو 17 ألف قنبلة وحزام ناسف وأنواع أخرى من المتفجرات فى العراق العام الماضى، وأضافوا أن المهمة المحفوفة بالمخاطر للبحث وسط الركام ستستغرق سنوات طويلة.

وقال بير لودهامر رئيس دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام فى العراق إنه يوجد 100 ألف مبنى مدمرا فى العراق يحتمل أنها تحتوى على متفجرات مثل عبوات ناسفة محلية الصنع خلفها تنظيم داعش الإرهابى وراءه خلال انسحابه.

ومن المرجح أن يستغرق الجزء الأكبر من عملية التطهير 10 سنوات فى حين يتطلع مليونا نازح للعودة إلى ديارهم. وكانت مهمة الأمم المتحدة قد دربت نحو نصف مليون شخص العام الماضى لمساعدتهم على التعرف بأنفسهم على المخاطر.

وذكر لودهامر فى مؤتمر صحفى أن رقم العام الماضى الذى بلغ 17 ألف عبوة متفجرة، شمل كمية "مذهلة" تبلغ ألفى عبوة ناسفة محلية الصنع، مشيرا إلى أنها تحتوى على صمامات أو أسلاك تفخيخ، أو أجهزة تحكم عن بعد، أو أجهزة‭‭ ‬‬تعمل بالأشعة تحت الحمراء، أو مزيج من تلك الأشياء.

وأضاف أن الرقم يشمل 782 حزاما ناسفا، كان كثير منها مثبتا بجثث مقاتلين من التنظيم عثر عليها بين الحطام.

وسيطرت داعش على مدينة الموصل لمدة 3 أعوام ودخلت مهمة الأمم المتحدة المنطقة بعد انتهاء القتال فى عام 2017. وقال لودهامر إن خبراء المهمة يعثرون على متفجرات فى كل مكان تقريبا. وتعمل المهمة أيضا فى الفلوجة وتكريت وكركوك كما توسع نشاطها إلى سنجار.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق