أخبار عاجلة

تحليل نموذج فيينا في التفاوض

تحليل نموذج فيينا في التفاوض
تحليل نموذج فيينا في التفاوض
يمكن التعرف على ملامح بارزة في طريقة تفكير الادارة الأمريكية الجديدة، يقودها الرئيس الدميقراطي جو بايدن، واستكشاف منهجها في التفاوض، من خلال المتابعة المتأنية لنموذج مفاوضات فيينا لانقاذ الاتفاق النووي بين طهران والأمريكان والألمان والفرنسيين والبريطانيين والروس والصينيين.
في البداية، لا يمكن فصل سلسلة الإيماءات والتلميحات التى صدرت عن البيت الأبيض الديمقراطي في اتجاه إيران، تطلب الرجوع للاتفاق مقابل رفع العقوبات.. وردت عليها طهران بأن رفع العقوبات يسبق الرجوع للاتفاق. ولا يغيب عن فطنة المتابع أن بايدن يمحو بكل همة أي أثر سياسي، دولي او محلي للجمهورى، الراحل عن السلطة دونالد ترامب. المهم ان الغزل العفيف استمر بين الطرفين: ارجع فأرفع.. وترد إيران: ارفع فأرجع..

مباحثات فيينا
بين الطرفين دخل الأوروبيون-المانيا وفرنسا وبريطانيا- علي الخط باعتبارهم شركاء في اتفاق ٢٠١٥، وبالفعل، تتم مباحثات غير مباشرة في العاصمة النمساوية فيينا، ومن المرجح جدا وفق تصريحات روسية اجراء هذه المباحثات وجها لوجه. أمس السبت، بشر الايرانيون شعبهم بأن امريكا سترفع العقوبات عن كيانات وأفراد. الكيانات هي بنوك وشركات النفط.. وأكد الروس هذا التقدم من جانب امريكا..

لكن أحدا لم يؤكد قط أن إيران قدمت شيئا. قال منسق المفاوضات مع ايران: يوجد بعض التقدم، لكن مع التفاصيل تزداد التعقيدات. وما اكده ديبلوماسي أوربي بقوله أن نجاح التفاوض مع ايران غير مضمون ولكنه ليس مستحيلا.. وكثير من العمل مطلوب فى الملف النووى لكن الوقت يداهمنا..

ولكن أخطر ما كشف عنه الديبلوماسي الأوربي لرويترز قوله:
لم نصل الى تفاهمات حول النقاط المهمة في المفاوضات مع ايران!
اذا كان ذلك كذلك، النقاط المهمة عالقة، فلماذا بادرت أمريكا برفع عقوبات مؤثرة، خاصة بالنواحي المالية كالنفط والبنوك، وهي شريان دم ينقذ الاقتصاد الايراني الذي خنقته لسنوات عقوبات ترامب؟

الاجابة مهمة بالطبع، وستتكشف مع تقدم التفاوض وتقادم الأيام، لكن ما يهمنا دراسة العقلية الامريكية، يقودها بايدن في التفاوض. حين قلنا في هذا المكان أكثر من مرة ان بايدن هو أوباما الثاني، لم يكن خيالا، ولا ادعاء، بل هو اقتفاء اثر سياسة تتخذ الجبن سلوكا، والتستر اتجاها، والتنصل عادة، والشعارات لسانا.

 تراجع أمريكى
لا يخفى علي أحد ان جهازي الامن الامريكي والايراني منغمسان في مبادلات ومجادلات علي الأرض العراقية، عبر الخط الأمنى العراقي. وهو الخط ذاته الذي يرعي الآن نوعا مماثلا من المقاربات السعودية الايرانية، عكستها تصريحات تهدئة مؤخرا لولي العهد محمد بن سلمان رحبت بها طهران. فايران لم تتنازل حتى الأن وامريكا التى شطحت وجمحت.. وتصلبت عادت فأرخت قبضتها وتراجعت.

نفس طريقة اوباما في سوريا والخليج أمام الدواعش والأتراك والروس.. حتى فقد الخليجيون الثقة في الحليف الامريكي واتجهت التحالفات والمواثيق نحو موسكو.

التصلب الايراني مسنود علي قوة علمية رفعت مستوى التخصيب الى حد الخطورة نحو الانتاج الفعلي للقنبلة النووية، وقرنت التفاوض بصواريخ توابعها من الشيعة الموالين لها عصائب أهل الحق وغيرهم، حزب الله العراقي، تمطر القواعد الأمريكية في بغداد.. تدمر ولا تقتل الإ نادرا..

مقتضى ما جرى أن امريكا بآدائها الدولي تتراجع إلى ما قبل ترامب.. ويتقدم الروس والصينيون.. نحو كل أرض ينسحب منها الأمريكيون وتنسحب معها الثقة فيها، لخذلانهم كل من حالفهم. الجمعة القادمة تستأنف المباحثات.. والمفاجآت واردة. لننتظر ونرى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق ماكرون يقول إنه أكد لعباس ونتنياهو أهمية المبادرة المصرية لوقف العنف
التالى كواليس اعتداء رهبان إثيوبيين على دير يتبع الكنيسة المصرية بالقدس ورفع علم بلدهم... فيديو