أخبار عاجلة
أجويرو على أعتاب برشلونة -
هكذا هنأت أروى جمهورها بعيد الفطر المبارك -

أوقعته فتاة من الموساد.. حكاية مسرب أسرار مفاعل ديمونا «مردخاي فعنونو»

أوقعته فتاة من الموساد.. حكاية مسرب أسرار مفاعل ديمونا «مردخاي فعنونو»
أوقعته فتاة من الموساد.. حكاية مسرب أسرار مفاعل ديمونا «مردخاي فعنونو»
على طريقة الموساد المعهودة نجحت فتاة تدعي "سيندي"  في الإيقاع به في عملية خطف جرت بروما وذلك بعد هروبه من إسرائيل وكشفه الأسرار النووية لمفاعل ديمونا بالنقب إنه اليهودي موردخاى فعنونو فمن هو وما قصته؟

أصل عربي

فعنونو يهودي من أصل مغربي ولد في عام 1954 وهاجرت عائلته إلى إسرائيل في عام 1963، وفي عام 1971، أصبح فعنونو متخصصا بإزالة الألغام بالجيش الإسرائيلي، إلا أنه كان يطمح للالتحاق بالقوات الجوية الإسرائيلية.

وبعد إنهائه الخدمة العسكرية، التحق فعنونو بالعمل في مفاعل ديمونة كمتدرب وانتهى به المطاف في منشأة ماشون 2 المبنية تحت سطح الأرض والمخصصة حسب قوله لإنتاج مواد البلوتونيوم والليثيوم ديوترايد والبريليوم التي تدخل في صناعة القنابل النووية.

Image1_4202123132955606570418.jpg

وبعيدا عن عمله السري في ديمونة، بدأ فعنونو في دراسة الفلسفة بجامعة بن جوريون حيث بات أكثر تعلقا بالسياسة واعتنق الأفكار المؤيدة للفلسطينيين وانخرط في الحركة المناهضة للحرب.

صور سرية

وفي عام 1985، علم فعنونو أنه سيفقد عمله في المفاعل، إلا أنه قرر الرحيل بالفعل وأخذ معه الصور السرية بالمفاعل.

كما استولى فعنونو قبل أن يترك وظيفته على فيلمين مصنفين تحت بند سري للغاية يشرحان جانبا من الأعمال التي تجري بمفاعل ديمونة والمعدات التي تستخدم هناك بما فيها المواد الخاصة باستخراج المواد الإشعاعية المخصصة للإنتاج العسكري ونماذج معملية للأجهزة النووية الحرارية.

سرقة فيلمين

ولم يكن واضحا ما إذا كان فعنونو يعتزم الكشف عن الأنشطة النووية السرية لإسرائيل بسرقته لهذين الفيلمين، إلا أنه انخرط في إحدى الجماعات المناهضة للأنشطة النووية في مدينة سيدني بأستراليا واعتنق المذهب الإنجيلي المسيحي.

وأقنعه أحد أعضاء المجموعة وهو أوسكار جويريري صحفي حر من أصول كولومبية بنشر صور ومعلومات تفصيلية عن ما يجري بمفاعل ديمونة الإسرائيلي.

وكان هذا القرار هو ما قاده للذهاب إلى لندن وتحديدا صحيفة "صنداي تايمز" ثم العاصمة الإيطالية روما ليختطفه هناك جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" لإعادته إلى إسرائيل والحكم عليه هناك بالسجن.

سيندي

وتم الإيقاع به عن طريق الفتاة "سيندي" التي أغرته على طريقة الموساد المعروفة حيث يستخدم النساء كأدة للإيقاع بالهدف وهى مقاتلة من أصل أمريكي من معهد الاستخبارات الإسرائيلي، أغرت فعنونو بمغادرة لندن ليطير معها إلى روما وهناك تم القبض عليه.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق مصر وأمريكا تجريان مناورات عسكرية في البحر الأحمر... صور
التالى أفيخاي أدرعي ينشر صورا تظهر "قصف" مدن عربية بالصواريخ