أخبار عاجلة
قائمة بيراميدز لرحلة زامبيا -

ملك الأردن يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي

ملك الأردن يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي
ملك الأردن يتلقى اتصالا هاتفيا من وزير الخارجية الأمريكي
تلقى ملك الأردن عبدالله الثاني اتصالا هاتفيا، اليوم الخميس، من وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، الذي أكد تضامن الولايات المتحدة الأمريكية التام مع الأردن، بقيادة الملك.

وأشار وزير الخارجية الأمريكي إلى الشراكة الاستراتيجية القوية التي تجمع البلدين، مؤكداً الدور القيادي للملك في تعزيز الأمن والاستقرار.

وكان الملك، قد تلقى اتصالاً هاتفياً مساء أمس الأربعاء، من الرئيس الأمريكي جو بايدن، والذي شدد فيه على دعم الولايات المتحدة للأردن والملك.

رئيس الديوان الملكي الأسبق

يذكر أن نفى مصدر أردني مسؤول لوكالة الأنباء الأردنية، الخميس، ما تم تداوله حول أن  رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم عوض الله غادر المملكة، مؤكدا أنه ما زال موقوفاً على ذمة التحقيقات.

والسبت 3 أبريل الجاري، أعلن مصدر أمني أردني، أنه تم اعتقال المواطنين الأردنيين الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرين لـ"أسباب أمنية". 

الديوان الملكي

وباسم إبراهيم عوض الله شغل سابقا منصب رئيس الديوان الملكي، حيث تولى منصبه بين عامي 2007 و2008، فيما الشريف حسن بن زيد عمل مديرا لمكتب الأمير علي بن الحسين.

وخلال الأيام الماضية، تداولت وسائل إعلام اعتقال الأمير حمزة بن الحسين، ولي العهد الأردني السابق، قبل أن تعلن القوات المسلحة الأردنية عدم صحة ذلك.

وعلى مدار الأيام الماضية، سجلت عدة دول عربية في مقدمتها السعودية والإمارات والبحرين والكويت وسلطنة عمان ومصر ولبنان دعما قويا للأردن بقيادة الملك عبدالله الثاني في كل ما يتخذه من قرارات.

المملكة الهاشمية

تعيش المملكة الأردنية الهاشمية منذ مطلع الأسبوع الجاري، أياما عصيبة على خلفية محاولة انقلاب فاشلة على عاهل البلاد الملك عبدالله الثاني.

أزمة محاولة الانقلاب التى تكشفت ملامحها عقب نشر أخبار متفرقة بدأت بخبر عن اعتقال رئيس الديوان الملكي الأردني الأسبق، باسم عوض الله، ثم تقاطرت الأخبار حول حملة الاعتقالات حتى ظهر اسم ولى العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين كطرف فاعل فى تلك المحاولة.

دور المخابرات الأردنية 

وبعيدا عن كواليس الانقلاب التى حجب قرار حظر النشر المعلومات عنها، يبقى الدور الفاعل فى إفشال المحاولة ورصدها للمخابرات الأردنية المعروفة بتاريخها العريق والتي تتخذ من طائر العقاب -نوع من الجوارح- رمزا لها أثناء اصطياده الأفعى، للتعبير عن فاعلية الجهاز فى حماية الأمن القومى للبلاد.

وحسب معلومات مصادر قريبة الصلة بتداعيات الانقلاب فى الأردن، فإن المخابرات العامة رصدت نشاطات وتحركات للأمير حمزة  شقيق الملك عبدالله، وأشخاص آخرين.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بنك اليابان المركزي يبدأ تجارب على إصدار عملتة الرقمية الخاصة
التالى محمد بن راشد يطلق البرنامج الاستراتيجى الجديد لمصرف الإمارات للتنمية