أخبار عاجلة
منتزه «حيلة».. من واحة ذكريات إلى موقع مغلق -

تحذيرات من انهيار صوامع القمح المتضررة بانفجار بيروت

تحذيرات من انهيار صوامع القمح المتضررة بانفجار بيروت
تحذيرات من انهيار صوامع القمح المتضررة بانفجار بيروت
حذر خبراء من أن صوامع القمح في مرفأ العاصمة اللبنانية بيروت، التي تضررت بشدة جراء الانفجار الذي دمر المرفأ في أغسطس الماضي، يجب هدمها، لأنها "بناء آيل للسقوط"، وفق "فرانس برس".

مسح بالليزر 
وفي تقرير لها، أشارت الشركة السويسرية "أمان إنجنيرينج"، التي قدمت للبنان مساعدة بإجراء مسح بالليزر لصوامع الحبوب بالمرفأ في أعقاب الانفجار الكارثي، إلى أن كتلة الصوامع المشعلة (الإهراءات)، هي اليوم "هيكل غير مستقر ومتحرك"، وقالت محذرة: "توصيتنا هي المضي قدما في تفكيك هذه الكتلة الخرسانية الضخمة".

وأضافت: "وكما أصبح واضحا، فإن الركائز الخرسانية تعرضت لأضرار جسيمة... سيتعين بناء صوامع جديدة في موقع مختلف".

وشددت "أمان إنجنيرينج" على أن "الوقائع تظهر أنه ما من طريقة لضمان السلامة، حتى على المدى المتوسط، إذا ما بقيت الكتلة الشمالية من المبنى على ما هي عليه"، لافتة إلى أن "الأضرار التي لحقت ببعض الصوامع كانت شديدة، لدرجة أن هذه الصوامع تميل بمعدل خطر".

وفي تحذيراتها حول الإهراءات (الصوامع المتهرئة)، كشفت الشركة السويسرية أن "هذه الصوامع تميل بمعدل 2 مليمتر في اليوم، وهذا كثير من الناحية الهيكلية"،  موضحة أنه "على سبيل المقارنة، فإن برج بيزا في إيطاليا كان يميل بمقدار حوالي 5 ملم في السنة قبل أن يتم تثبيته، بإجراءات هندسية خاصة".

وكان وزير الاقتصاد اللبناني، راؤول نعمة، قد أفاد في نوفمبر الماضي، بأن الحكومة ستهدم هذه الإهراءات، التي كانت أكبر مخزن للحبوب في البلاد، وذلك بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة العامة، فيما لم تتخذ السلطات اللبنانية أي قرار بهذا الشأن حتى الآن.

هياكل الصوامع المتضررة
تجدر الإشارة إلى أن هذه الإهراءات ( هياكل الصوامع المتضررة)، وهي بناء خرساني عملاق بلغ ارتفاعه 48 مترا وقدرتها الاستيعابية الضخمة تزيد عن 100 ألف طن، كانت تعتبر أحد صمامات الأمن الغذائي للبنان، في حين أصبحت اليوم رمزا للانفجار الكارثي، حيث أن هذا البناء الخرساني امتص القسم الأكبر من عصف الانفجار المدمر، ليحمي بذلك الشطر الغربي من العاصمة من دمار مماثل لما لحق بشطرها الشرقي، بحسب "فرانس برس".

وهز انفجار عنيف العاصمة اللبنانية بيروت في الرابع من أغسطس ، وتبين أن مصدره العنبر 12 بمرفأ بيروت، الذي كان يحتوي على كميات ضخمة من مادة نيترات الأمونيوم.

وخلف الانفجار نحو 180 قتيلا وأكثر من 6 آلاف جريح، وعشرات المفقودين، إلى جانب دمار مادي هائل، بخسائر تقدر بنحو 15 مليار دولار، وفقا لأرقام رسمية غير نهائية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق النهاية الكارثية... روسيا تدحر قوات الائتلاف الأوروبي النازي
التالى العاصمة الشيشانية غروزني تطلق اسم ولي عهد أبو ظبي على أحد شوارعها