أخبار عاجلة
سياسي / اهتمامات الصحف الفلسطينية -
جناح الهلال يزيد متاعب ميكالي في أبطال آسيا -
ميار شريف تعلن تعافيها من فيروس كورونا -

إصابة رئيس حزب القوات اللبناني سمير جعجع بـ «كورونا»

إصابة رئيس حزب القوات اللبناني سمير جعجع بـ «كورونا»
إصابة رئيس حزب القوات اللبناني سمير جعجع بـ «كورونا»
أعلنت الدائرة الإعلامية بحزب القوات اللبنانية، يوم الجمعة، عن إصابة رئيس حزب القوات سمير جعجع بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19).

وأوضحت في بيان أنه "في اليوم التالي لاحتفالية أسبوع الآلام التي نُظِّمَت في المقر العام لحزب القوات اللبنانية في معراب، شعر رئيس الحزب الدكتور سمير جعجع بعوارض طفيفة، وبعد استمرارها طفيفة لمدى ثلاثة أيام متواصلة، خضع لفصح PCR مع عقيلته النائب ستريدا جعجع، فأتت نتيجته إيجابية ونتيجة عقيلته سلبية،

كما أعلن المصدر إصابة نائب رئيس مجلس الوزراء السابق غسان حاصباني الذي كان مشاركا في الاحتفالية، بفيروس كورونا المستجد.

وتم مناشدة الحضور بالخضوع لفحص PCR.

تحذير من كارثة

يذكر أن حذرت منظمة أنقذوا الأطفال "سايف ذي تشيلدرن" من "كارثة تربوية" في لبنان، حيث يواجه الأطفال من الفئات الأكثر هشاشة خطراً حقيقياً بالانقطاع نهائياً عن التعليم على وقع انهيار اقتصادي فاقمته تدابير التصدّي لفيروس كورونا.

وفي تقرير حول أزمة القطاع التربوي في لبنان، قالت المنظمة إن "الأزمة الاجتماعية والاقتصادية في لبنان تتحوّل الى كارثة تعليمية، بينما يواجه الأطفال الأكثر هشاشة خطراً حقيقياً يتمثل بعدم العودة إطلاقاً الى المدرسة".

تفشي كورونا

ومنذ بدء تفشي فيروس كورونا قبل عام، قدرت المنظمة عدد الأطفال الموجودين خارج مدارسهم بأكثر من 1,2 مليون طفل. وقالت إنه خلال العام الماضي، تلقّى الأطفال اللبنانيون تعليمهم خلال 11 أسبوعاً فيما تلقّى الأطفال السوريون اللاجئون معدلاً أدنى بكثير، جرّاء اقفال المدارس لأسباب عدة بينها حركة الاحتجاجات الشعبية ضد الطبقة السياسية ثم تدابير الإغلاق مع تفشّي كورونا.

وعمّق الانهيار المتمادي مستوى الفقر، حيث بات أكثر من نصف اللبنانيين تحت خط الفقر، بينما يرتفع المعدل الى سبعين وتسعين في المئة في صفوف اللاجئين الفلسطينيين والسوريين تباعاً.

ويشكّل الفقر، وفق التقرير، "عائقاً حاداً أمام وصول الأطفال إلى التعليم، فيما لا تستطيع العديد من العائلات تحمّل تكاليف متطلبات التعلّم أو تضطرّ إلى الاعتماد على الأطفال لتوفير الدخل".

وكان لبنان في عداد أولى الدول التي فرضت إقفال المدارس في مارس مع تفشّي الفيروس. وتمّ اعتماد نظام التعليم عن بعد، الذي تتفاوت فعاليته بين المدارس الخاصة والرسمية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

السابق بعد أن شملت حملة التطعيم أكثر من 8 ملايين روسي... هل ترفع موسكو قيود كورونا قريبا
التالى الدبيبة: ندعم أمن مصر المائي ونؤيد موقفها من سد النهضة