أخبار عاجلة
وفاة و6 إصابات في حادث أسفل عقبة شعار بعسير -
مظلات شمسية وحقائب تعقيم لقاصدي بيت الله الحرام -
مجلس انتقالي في تشاد بعد اغتيال الرئيس -
السودان قلق من تطورات الأحداث في تشاد -

سقوط قتلى في قصف صاروخي روسي على مصافي للنفط بحلب

سقوط قتلى في قصف صاروخي روسي على مصافي للنفط بحلب
سقوط قتلى في قصف صاروخي روسي على مصافي للنفط بحلب
كشف المرصد السوري عن سقوط قتلى في قصف صاروخي روسي على مصافي للنفط في حلب التي تقع تحت سيطرة القوات التركية والميليشيات الموالية لها.

يذكر أن صحيفة وول ستريت جورنال، كشفت أن الرئيس الامريكى جو بايدن أمر البنتاجون بشن غارات جوية على هدفين داخل سوريا الأسبوع الماضي، ولكنه ألغى الهدف الثاني قبل 30 دقيقة من القصف.

تحذير شديد

وبحسب موقع “the hill“، قال العديد من المسؤولين في الإدارة للصحيفة، إنه قبل الضربات، وجه أحد المساعدين تحذيراً من أن امرأة وعدة أطفال قد شوهدوا في فناء الهدف الثاني.

Image1_320216125055352952427.jpg

إلغاء الأمر


وكانت طائرتان اثنتان من طراز F-15 Strike Eagles، اللتان ستسقطان القنابل في طريقهما بالفعل عندما سحب بايدن الأمر لضرب الموقع الثاني.

وكانت شبكة CNN أول من أفاد بوجود مخاوف في اللحظة الأخيرة من أن يكون المدنيون بالقرب من الموقع الثاني، مما أجبر بايدن على إلغاء الهدف، وفقًا لمسؤول أمريكي.

موعد إصدار الأمر

وجاء أمر بايدن في 26 فبراير بضرب الميليشيات المدعومة من إيران في شرق سوريا بعد 10 أيام من المداولات.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض جين بساكي: "يرسل الرئيس رسالة لا لبس فيها بأنه سيتصرف لحماية الأمريكيين، وعندما يتم توجيه التهديدات، يكون له الحق في اتخاذ إجراء في ذلك الوقت، وبالطريقة التي يختارها".

سبب القصف

وقال مسؤولون كبار في الإدارة الأمريكية إن القصف كان ردا على الهجمات الصاروخية التي استهدفت موظفين أمريكيين ومصالح أخرى في العراق في 15 فبراير، ولكنه لم يكن يسعى لتصعيد التوترات مع طهران.

آثار القصف

وأسقطت طائرات F-15 Strike Eagles سبع ذخائر دقيقة التوجيه، ودمرت تسعة منشآت تمامًا ودمرت جزئيًا اثنين آخرين، بعد هجوم فبراير في أربيل الذي أسفر عن مقتل متعاقد غير أمريكي يعمل مع القوات الأمريكية وإصابة تسعة أشخاص، من بينهم ستة أمريكيين.

وفي الأيام التي أعقبت الهجوم على أربيل، نصح وزير الدفاع الامريكى لويد أوستن بايدن بأنه قد يستغرق بعض الوقت ليقرر كيفية الرد، وفقًا لمسؤول ثان في الإدارة شارك في الجلسة.

واختار بايدن في النهاية الخيار الأكثر تحفظًا، وهو الضربات خارج الأراضي العراقية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

التالى فرنسا ترد على تقرير بشأن دورها في مجازر الإبادة برواندا