قاعة علاج تثير ضجة وسخرية في الجزائر... والسلطات تصدر بيانا توضيحيا

قاعة علاج تثير ضجة وسخرية في الجزائر... والسلطات تصدر بيانا توضيحيا
قاعة علاج تثير ضجة وسخرية في الجزائر... والسلطات تصدر بيانا توضيحيا

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي قد أبدوا سخريتهم من قاعة العلاج بالولاية الجنوبية من خلال تغريدات وتعليقات مرفوقة بصور القاعة، حيث جاء تعليق أحد المغردين:

"إذا كانت هذه هي القاعة فأين العلاج، وإذا كان هذا العلاج فأين القاعة؟".

وعلق آخر: "إذا على المساحة كاين خيرات الله وأرض الله واسعة وإذا على الإمكانيات الحمدلله موجودة وجلها تأتي من الصحراء لم أفهم سبب هذا الشح والبخل قاعة علاج بهذه الرداءة أنا أسميه قلة احترام وحڨرة... يا صاحب الكاميرا هل هناك ما يدعو للتصوير والترويج تصور فتبهدايل (الأمور المخزية)".

​وغردت أخرى: "حشود وكاميرات تسجل لحظة تاريخية مهمة في تاريخ جمهورية الجزائر بلد البترول والثروات؛ وصاحبة أحسن منظومة صحية في أفريقيا والقوة الإقليمية في المنطقة. افتتاح قاعة علاج بحجم غرفة لسكان ولاية #تمنراست الجزائر الجديدة".

وبعد الجدل الواسع الذي أثارته صور قاعة العلاج التي قام بزيارتها والي ولاية تمنراست أقصى الجنوب الجزائري في بلدية إنغير، أصدرت مديرية الصحة التابعة للولاية بيانا تنفي فيه قيام الوالي بتدشين قاعة العلاج، وأوضحت أن زيارة الوالي جاءت في إطار أعمال المعاينة لعملية الترميم الخاصة بالعيادة، وتقديم ملاحظات حول طريقة الإنجاز، وفقا لصحيفة "الشروق" الجزائرية.

وجاء في بيان مديرية الصحة أن قاعة العلاج تم إنجازها سنة 1987، وتوقفت عن الخدمة بسبب هجرة السكان للقرية، واقترحت مصالح البلدية ترميمها بالتنسيق مع المواطنين شريطة عودة السكان إليها وتم تسجيل مشروع إعادة الترميم لقاعة العلاج السنة الماضية.

وأوضحت المديرية أن هذه القرية تتكون من مسكنين وتبعد بـ 3 كيلومتر عن مقر بلدية "إغنر" وقد كانت مهجورة منذ أكثر من سبع سنوات".

وأضافت "القاعة تم بناؤها سنة 1987، وكانت مغمورة بالرمال وسعيا لإعادة تهيئتها قامت مصالح البلدية في سنة بتأهيلها وإعادة الإعتبار لها".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة SputnikNews ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من SputnikNews ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.