.. مصارف لبنان تستأنف عملها بعد موجة احتجاجات غير مسبوقة

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

.. مصارف لبنان تستأنف عملها بعد موجة احتجاجات غير مسبوقة
عادت مصارف لبنان، اليوم الجمعة، إلي استقبال عملائها للمرة الأولى في أسبوعين بعد موجة احتجاجات غير مسبوقة، أسفرت عن استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، وذلك تزامنا مع اصطفاف أعداد محدودة من العملاء مع إعادة فتح البنوك لأبوابها.
وذكر مراسل وكالة رويترز الإخبارية، إن فرع بلوم بنك، وهو أحد أكبر بنوك لبنان، في شارع الحمراء، دخل نحو 10 عملاء إلى البنك، تزامنا مع فتح أبوابه بعد الساعة الثامنة صباحا، وزاد العدد بعد ذلك إلى 20.
وأضاف شاهد من رويترز، أنه في منطقة السوديكو، اصطف نحو 20 شخصا خارج فرع فرنسبنك وانتظر نحو 15 خارج فرع بنك عودة.
هذا وكان أشاد سليم صفير رئيس جمعية مصارف لبنان، بوعي الشعب اللبناني وتحليه بالمسؤولية، هذا الوعي الذي تجلى اليوم مجددا بعد أن فتحت المصارف أبوابها للعمل بشكل طبيعي وكيفية تعاطي المواطنين بشكل حضاري في هذه الظروف.
وحيا "صفير" في بيان المواطنين لإدراكهم المسؤولية الوطنية وضرورة الحفاظ على مصالح الناس، مؤكدا أن المصارف تتابع متطلبات وحاجات المواطنين ومستعدة لاتخاذ الاجراءات الضرورية للحفاظ على سير العمل بشكل طبيعي، متمنياً على المواطنين عدم الأخذ بالشائعات وتقصي الحقائق من المصارف مباشرة أو من الجمعية.
وقال رئيس مديرية البحوث والتحاليل الاقتصادية في مجموعة بنك بيبلوس نسيب غبريل، إن البنوك كانت تواصل خدمة الزبائن في فترة الإغلاق من خلال تأمين السيولة بالصرافات الآلية، في مختلف مناطق لبنان، معتبرا بأنها ليست المرة الأولى التي تواجه فيها مصارف لبنان ظروفاً صعبة، ولذلك سيكون بمقدورها بدء العمل مجدداً.
وأشار إلى ثقة المودعين في الجهاز المصرفي اللبناني، والتي تنعكس عبر حجم ودائع يبلغ 176.5 مليار دولار، مؤكدا على حرص مصرف لبنان، على مواصلة سياسات الاقتصاد الحر، الذي يسمح بحرية حركة الأموال والأفراد بشكل حر.
وعن بعض الضوابط على سحب الودائع، قال غبريل، إن تلك الودائع كانت ضمن عقود بموافقة ملاكها، بحيث يجري تجميد الودائع مقابل فائدة مرتفعة.
وكانت السندات السيادية للبنان شهدت أحد أسوأ أيامها على الإطلاق، بعد استقالة رئيس الوزراء، سعد الحريري، مما أجج حالة عدم التيقن بشأن الطريقة التي سيتجاوز بها البلد أزمته الاقتصادية الأشد في نحو 30 عاما.
وتجتاح موجة احتجاجات غير مسبوقة لبنان منذ 17 أكتوبر، مع خروج الآلاف إلى الشوارع مطالبين الحكومة بالاستقالة وسط غضب متصاعد حيال الزعماء السياسيين المتهمين بالفساد، أصابت الأزمة لبنان بالشلل، في ظل استمرار إغلاق المدارس وبعض الشركات.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق