رئيس تشغيل البورصة في هونج كونج: أؤيد تمامًا صيغة “دولة واحدة ونظامان”

مصر الان 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

رئيس تشغيل البورصة في هونج كونج: أؤيد تمامًا صيغة "دولة واحدة ونظامان" قال تشارلز لي الرئيس التنفيذي لشركة هونج كونج لتشغيل البورصة الجمعة، إنه يؤيد تماما صيغة "دولة واحدة ونظامان" للمدينة التي تحكمها الصين بعد أن قال في وقت سابق إن "النظام به عيوب".
وفي انتقاد علني نادر لـ"دولة واحدة ونظامان" الفريدة لهونج كونج، قال لي في خطاب ألقاه في لندن هذا الأسبوع إن هناك "بعض العيوب الأساسية في بداية التنفيذ".
وتم تكريس الصيغة خلال عملية التسليم من بريطانيا إلى الصين في عام 1997، والتي تسمح لهونج كونج بالحريات واسعة النطاق غير المتاحة في البر الرئيسي.
وتعرضت هونج كونج للضرب لأكثر من خمسة أشهر من الاحتجاجات التي غذتها المخاوف من أن قاضت بكين تلك الحريات، وتنفي الصين التدخل وتتهم الحكومات الأجنبية بما في ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا بإثارة المتاعب.
وقال لي اليوم الجمعة: "أن بعض العناوين في "الإعلام الغربي" لم تعكس ما كان يحاول نقله.
وقال لي للصحفيين: "الكثير من الناس في الصين يعتقدون أنني كنت مجنونا".
وقال لي "لقد قلت ببساطة إنني أؤمن بشدة بـ" دولة واحدة ونظامان "، وأن تصميم النظام يعمل بشكل مثالي ولكن التنفيذ في البداية كان به بعض العيوب".
وأضاف، "من ناحية، تحتاج الحكومة المركزية حقًا إلى الثقة في أن كل ما سيحدث في هونج كونج، ولن يتحدى أحد أن هونج كونج جزء من الصين وأن سيادتها هي الأعلى، ومن ناحية أخرى، ما لم يتمتع سكان هونغ كونغ في نهاية المطاف بالاقتراع العام، فسوف يفكرون دائمًا في أي جهود لا تسمح لهم بالتأثير على" دولة واحدة ونظامان".
ويطالب محتجو هونج كونج بالاقتراع العام، وتحقيق مستقل في مزاعم وحشية الشرطة، والعفو عن المتهمين، وأن تتوقف الحكومة والشرطة عن وصف المحتجين بـ "مثيري الشغب".
وانحسر المركز المالي إلى الركود لأول مرة منذ الأزمة المالية العالمية في الربع الثالث، وفقًا للبيانات الأولية للحكومة التي صدرت يوم الخميس، والتي أثرت في الاحتجاجات العنيفة المناهضة للحكومة والحرب التجارية الأمريكية – الصينية الطويلة.

المصدر

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مصر الان ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مصر الان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق