مونديال 1990.. إثارة أفريقية.. أخطاء كارثية.. ومياه مغشوشة كتب: أحمد فاروق

يالا كورة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
كتب: أحمد فاروق

منذ لحظاته الأولى وحتى صافرة نهاية المواجهة الختامية، لم تغب الإثارة عن أجواء كأس العالم 1990 بالأراضي الإيطالية، والذي انتهى بتتويج المنتخب الألماني باللقب للمرة الثالثة في تاريخه.

الكرة الأفريقية فرضت نفسها بقوة في المونديال الإيطالي منذ اليوم الأول، بعدما أعلن منتخب الكاميرون عن واحدة من أشهر المفاجآت في تاريخ كرة القدم، بالفوز بهدف نظيف على المنتخب الأرجنتيني حامل اللقب، قبل تعادل مثير للمنتخب المصري مع نظيره الهولندي حامل لقب كأس الأمم الأوروبية في ذلك الوقت.

خرج المنتخب المصري من الدور الأول، وواصل نظيره الكاميروني مغامرته، بالتأهل للدور الثاني، ليقصي المنتخب الكولومبي، ويصبح أول منتخب أفريقي في التاريخ يتأهل للدور ربع النهائي، قبل الخروج على يد المنتخب الإنجليزي، بعد مواجهة ماراثونية امتدت للوقت الإضافي، وانتهت لمصلحة الإنجليز بنتيجة 3-2.

مواجهة الكاميرون مع كولومبيا شهدت أحد أشهر أخطاء حراس المرمى في تاريخ المونديال، عندما حاول الحارس الكولومبي ريني هيجيتا القيام بإحدى حركاته الاستعراضية، وحاول مراوغة المهاجم الكاميروني المخضرم روجيه ميلا خارج منطقة الجزاء، إلا أن الأخير نجح في خطف الكرة، ليسجل هدفًا تاريخيًا.

خطأ هيجيتا لم يكن الوحيد الملفت لحراس المرمى في كأس العالم 1990، حيث تسبب خطأ فادح للحارس الإنجليزي المخضرم بيتر شيلتون في الهدف الأول للمنتخب الإيطالي، خلال مواجهة تحديد صاحبي المركزين الثالث والرابع، والتي انتهت بفوز أصحاب الأرض 2-1، بعدما فقد الحارس الإنجليزي التركيز ولم ينتبه لتواجد مهاجم إيطالي خلفه، ليفقد الكرة ويسجل روبيرتو باجيو هدفًا إيطاليًا مستفيدًا من ذلك الخطأ.

مواجهة أخرى في الدور الثاني شهدت واقعة درامية، بعدما كشف الأسطورة الأرجنتيني دييجو أرماندو مارادونا عن واقعة حدثت خلال مواجهة منتخب بلاده أمام نظيره البرازيلي وبقيت كثيرًا طي الكتمان.

مياه مغشوشة، شربها البرازيلي برانكو خلال مواجهة دور الستة عشر، حيث منحه أحد أعضاء الجهاز الطبي الأرجنتيني زجاجة مياه خلال توقف المباراة لعلاج أحد اللاعبين، لكن تلك المياه حوت مخدرًا خارت بسببه قوى برانكو بعد دقائق، وفاز المنتخب الأرجنتيني في النهاية بهدف نظيف.

الواقعة أنكرها المدرب الأرجنتيني كارلوس بيلاردو، وتجنب العديد من لاعبي الأرجنتيني الحديث عنها، إلا أن مارادونا صدم الكثيرين بصراحته بعد مرور 15 عامًا على المونديال الإيطالي، وأثار جدلًا زاد من دراما التنافس التاريخي بين المنتخبين اللاتينيين.

المباراة النهائية بدورها لم تخل من الإثارة، حيث أثار الحكم الفرنسي جول كوينيو الكثير من الجدل، ببطاقتي طرد للأرجنتينيين بيدرو مونزون وديزوتي، كما احتسب ركلة جزاء حولها الألماني بريمة لهدف التتويج الألماني في الدقيقة الخامسة والثمانين.

توج الإيطالي سيلفاتوري سكيلاتشي بجائزتي الحذاء الذهبي لهداف البطولة برصيد 6 أهداف والكرة الذهبية لأفضل لاعب، إلا أن التألق المونديالي مثل لعنة على المهاجم الإيطالي، الذي تراجع مستواه منذ ذلك الحين، وانتقل من يوفنتوس إلى إنترناسيونالي، ومنه إلى جوبيلو إيواتا الياباني عام 1994.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يالا كورة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

0 تعليق