حسابات خاصة تسيطر على برشلونة والريال قبل كلاسيكو خالي الدسم بالليجا هذا المحتوى من : كتب: هادي المدني

يالا كورة 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
هذا المحتوى من :
كتب: هادي المدني

سيكون ملعب (الكامب نو) شاهدا اليوم الأحد على موقعة "كلاسيكو الأرض" الخالية من الدسم الكروي كما هو معتاد بين برشلونة، الذي هيمن على المشهد المحلي بثنائية (الليجا وكأس الملك)، وريال مدريد الباحث عن إسدال الستار على موسمه الكروي بالبطولة المفضلة إليه وهي دوري الأبطال للعام الثالث على التوالي، وهذه المرة أمام ليفربول الإنجليزي.

كما ستكون مباراة شاهده على حدث آخر ولكنه حزين بالنسبة لجماهير البلاوجرانا ولكل عاشقي "الساحرة المستديرة"، حيث ستكون الأخيرة التي يخوضها قائد الفريق الكتالوني أندريس إنييستا الذي أعلن قبل فترة أن هذا هو الموسم الأخير له مع الفريق بعد مسيرة امتدت نحو 22 عاما.

ولكن بعيدا عن كل هذه المعطيات، وعن الموضوع الجدلي الخاص بإقامة ممر شرفي من جانب لاعبي الفريق الملكي لبطل الليجا والغريم التقليدي، فإن كتيبة الفرنسي زين الدين زيدان ستسعى بالطبع لحسم البطولة الخاصة بين قطبي إسبانيا ونيل شرف إلحاق الخسارة الأولى محليا بالبطل، ورد اعتبار خسارة الدور الأول في عقر داره (سانتياجو برنابيو) بثلاثية نظيفة.

وكانت خسارة الدور الأول بمثابة الإعلان المبكر من البرسا عن إحكام قبضته على المسابقة وإبعاد غريمه التنقليدي عن المشهد، كما ساهمت في إزالة غصة الحلق التي كانت عالقة في حلق إرنستو فالفيردي منذ ظهوره الرسمي الأول في مباراة كأس السوبر المحلي وخسارته بنتيجة ثقيلة (5-1) بإجمالي المواجهتين.

وعلى عكس المتوقع، كانت هذه الخسارة بمثابة نطقة انطلاق لكتيبة المدرب الباسكي التي قدمت مستوى ولا أروع في الليجا ولم تتذوق طعم الخسارة في أي مباراة، لتحطم رقما قياسيا لأطول سلسلة مباريات دون خسارة والذي ظل صامدا لعقود تحت سيطرة ريال سوسييداد.

ولولا السقوط المفاجئ على يد روما الإيطالي في إياب ربع نهائي دوري الأبطال بثلاثية نظيفة وتوديع البطولة على الرغم من الفوز المريح لرفاق النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في (الكامب نو) بنتيجة (4-1)، لأصبح موسم الفريق استثنائيا، لأنه أيضا لم يترك لقب كأس الملك يذهب بعيدا عن خزائنه بفوز عريض على إشبيلية بخماسية نظيفة في النهائي.

وعلى الرغم من عدم أهمية المباراة من حيث المنافسة، إلا أن الدوافع ستكون حاضرة لدى المعسكرين، فأبناء إقليم كتالونيا يريدون الحفاظ على سلسلة المباريات دون خسارة في الليجا، فضلا عن تحقيق الفوز الأول على ملعبهم أمام الميرينجي منذ جلوس زيدان على مقعد المدير الفني منتصف موسم (2015-16).

أما في المعسكر المدريدي، فالدوافع تبدو منحصرة فقط في الجانب المعنوي سواء بإلحاق الخسارة الأول ببطل إسبانيا، أو بدخول نهائي "التشامبيونز ليج"، الثالث على التوالي، أمام ليفربول الإنجليزي، وهم منتشون بانتصار جديد في معقل غريمهم التقليدي وأمام جماهيره.

وعلى الرغم من أن عقول لاعبي الريال ستكون بالطبع منشغلة بنهائي كييف ومواصلة تسطير أسمائهم بأحرف من ذهب في تاريخ النادي وفي بطولة الأندية الأعرق في العالم، إلا أن "الكلاسيكو" يبقى دائما له بريقه الخاص الذي يدفع كل اللاعبين لتقديم أفضل ما لديها.

إلا أن الحيرة الأكبر ستكون من نصيب زيدان الذي سيكون بين خياري إراحة عناصره الأساسية قبل 20 يوما من مباراة الموسم بالنسبة للقلعة الملكية، أو بين الدفع بتشكيلته الأساسية كونها مباراة "كلاسيكو" وظهور الفريق فيها بشكل قوي أمر لا يقبل النقاش.

ووسط غياب مؤكد لداني كارباخال، الظهير الأيمن، بسبب الإصابة، ووجود شكوك حول مشاركة الثنائي رافائيل فاران وإيسكو الاركون، من المنتظر أن تشهد المباراة مشاركة ناتشو فيرنانديز العائد من إصابة عضلية أبعدته نحو شهر عن الفريق.

هذا بالإضافة للمدافع الشاب خيسوس باييخو الذي قد يظهر للمرة الأولى بقميص الريال في مباراة "الكلاسيكو" في حالة عدم جاهزية فاران، إلى جانب القائد سرخيو راموس، والبرازيلي مارسيلو على الجانب الأيسر.

وفي وسط الملعب، يتواجد البرازيلي كاسيميرو، إلى جانب الألماني توني كروس، مع احتمالية إراحة الكرواتي لوكا مودريتش، لتتحول طريقة اللعب لـ4-4-2 التي أوجدت التوازن للفريق هذا الموسم، مع تواجد اثنين على الأجنحة وهما لوكاس فاسكيز وجاريث بيل أو ماركو أسينسيو.

أما في الخط الأمامي، فلن تكون هناك أي مشكلة بتواجد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يسعى أن يحافظ على معدله التهديفي في الكامب نو ومحاولة تقليل فارق الـ8 أهداف مع ميسي، الذي يتصدر هدافي المسابقة بـ32 هدف ويسعى أيضا لحسم لقب "الحذاء الذهبي" كأفضل هداف في الدوريات الخمس الكبرى داخل القارة العجوز.

ومن المحتمل أن يخوض الفريقان اللقاء بالتشكيل التالي: برشلونة: تير شتيجين وسرجيو روبرتو وجيرارد بيكيه وصامويل أومتيتي وجوردي ألبا وسرجيو بوسكيتس وإيفان راكيتيتش وأندريس إنييستا وفيليبي كوتينيو وليونيل ميسي ولويس سواريز.

ريال مدريد: كيلور نافاس ناتشو فيرنانديز وخيسوس باييخو وسرخيو راموس ومارسيلو وكاسيميرو وتوني كروس ولوكاس فاسكيز وماركو أسينسيو(جاريث بيل) وكريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة يالا كورة ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من يالا كورة ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق