بطولات رمضان.. "طوبة زيمبابوى" أشهر الذكريات التعيسة للفراعنة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

خاض المنتخب الوطنى مباراة لن تُنسى فى تاريخ الرياضة المصرية بشكل عام، عندما واجه نظيره زيمبابوى فى اليوم السابع من شهر رمضان المبارك لعام 1413 من الهجرة الموافق الأحد الثامن والعشرين من شهر فبراير لعام 1993 من الميلاد، فى الجولة السادسة والأخيرة بالدور الأول لتصفيات كأس العالم 1994 والتى نظمتها الولايات المتحدة، وجاءت أهداف المباراة الثلاثة فى الشوط الأول.

المنتخب كان فى المركز الثانى برصيد 7 نقاط، متأخرا عن صاحب المركز الأول زيمبابوى بنقطتين، ويحتاج الفوز للتعادل معه فى النقاط والصعود بفارق الأهداف.

جماهير مصر احتشدت عن آخرها فى مدرجات استاد القاهرة، فضلت الإفطار بالمدرجات لضمان حجز مكان مبكرا لمتابعة مباراة المنتخب، كان مشهدا رائعا حينما تحول استاد القاهرة إلى مائدة إفطار جماعى على شرف المنتخب.

تأخر المنتخب بهدف عن طريق إيجينت ساوو فى الدقيقة الخامسة، ولم يخرج لاعبو المنتخب من الشوط خاسرين، فأحرز أشرف قاسم هدف التعادل من ركلة جزاء فى الدقيقة 32، وعزز حسام حسن النتيجة بهدف التقدم فى الدقيقة 40، لينتهى الشوط الأول بتقدم المنتخب بهدفين لهدف، واقتراب تكرار إنجاز الوصول لمونديال 1990 بإيطاليا، إلا أن مصر دفعت ثمن طوبة طائشة، ذكرها حكم اللقاء فى تقريره، ألقيت من المدرجات لتصيب مدرب منتخب زيمبابوى، وهى الطوبة التى كانت كفيلة باتخاذ الاتحاد الدولى لكرة القدم قرارا هو الأول من نوعه فى تاريخه، وكان الأول والأخير، بإعادة المباراة فى أرض محايدة.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق