بالصور / بوابة فيتو

مرضى بني سويف تائهون.. المستشفيات «الخيرية» ضلت طريقها.. والتابعة للجمعيات الدينية تذل الفقراء.. علية: طلبوا مني 500 جنيه رسم دخول.. نقابة الأطباء: لجنة الصحة تحدد الأسعار

عميد «طب حلوان»: المستشفيات الجامعية تتحمل عبئا كبيرا

يعيش مواطنو محافظة بني سويف، مشكلات متراكمة مع القطاع الصحي، خاصة بعد انحراف المستشفيات الخيرية عن مسارها وتحويلها لمستشفيات «استثمارية» تهدف إلى الربح المادي أولًا.

علاج الفقرا والغلابة
فلا شك أن مستشفيات «الدعوة وعلي بن أبي طالب وسانت تريزا وزكي عابدين والسلام» هي صروح طبية عملاقة حيث التجهيزات الحديثة وأجهزة الآشعة والتحاليل المتقدمة التي لا توجد في كثير من المستشفيات الحكومية، أنشئت منذ سنوات، بعضها من خلال جمعيات تابعة لكيانات سياسية دينية «إخوان وسلفيين وأقباط» وأخرى أنشئت بتبرعات من مؤسسيها.

هذه المستشفيات خُصصت في البداية لعلاج الفقراء والغلابة والمعدمين بالمجان ودون أي مقابل، لدرجة أن مؤسسي أحد هذه المستشفيات كان يعطي أجورا مجزية لجميع العاملين فيه بدءا من أكبر طبيب وحتى أصغر موظف وكان هدفه الوحيد هو تقديم الخدمة والعلاج للمواطنين الفقراء بكرامة وآدمية وحسن معاملة دون وساطة أو محسوبية.

هذه المستشفيات «الخيرية» في بدايتها، كانت الملجأ الأول للفقراء والبسطاء وغير القادرين على نفقات المستشفيات الخاصة، وكذلك الهاربين من جحيم إهمال مستشفيات الحكومة، إلى أن تدنت الخدمة ببعض هذه المؤسسات الطبية واستغل القائمون على العمل في هذا المستشفيات فقر الغلابة وضعفهم وقاموا بقهرهم وإذلالهم ومعاملتهم أسوأ معاملة وكأن كل واحد منهم هو الحاكم بأمره وله الحق أن يتحكم في رقاب العباد.

انحراف المسار
وتدخلت الوساطة والمحسوبية في التعامل مع هذه المستشفيات «الخيرية» التي انحرفت عن مسارها، فحينما كنت تلجأ إلى أي فرد من العاملين بالمستشفى للاستفسار عن شيء أو موعدك الذي طال انتظاره تجدهم كخلية النحل يلتفون حولك ويحدثونك باسم الدين والضمير وهم أبعد ما يكونوا عن الدين في شيء بل أنهم هم الوجه القبيح الذي يسيء لأصحاب ومؤسسي هذه المستشفيات، فأحاديثهم الكاذبة باسم الضمير والدين حينما تجلس لتراقب تصرفاتهم وما يفعلونه تجد العجب العجاب والمهازل فيأتي فلان وبمجرد وصوله تقابله الممرضة فلانة أو فني الآشعة فلان بالابتسامة والأحضان هو ومن معه ويتم قضاء مصلحته فورا أما الغلابة فينتظرون ولا يجب عليهم أن يعترضوا أو يعبروا عن آرائهم وإن اعترضوا فيتم إزاحتهم خارج المستشفى.

مستشفيات استثمارية
ومع مرور الوقت تحولت هذه المستشفيات «الخيرية» في هدفها، إلى مستشفيات «استثمارية» هدفها الرئيسي امتصاص دم الغلابة والهاربين من جحيم إهمال المستشفيات الحكومية، وأصبح هدفها زيادة الأرباح السنوية لمؤسسيها والقائمين على الجمعيات التي تتبعها، وصل بهم الحال إلى أن ضربوا بقرار وزير الصحة بعلاج المرضى لمدة 48 ساعة بالمجان، وتحايلوا على القانون وأعلنوها صراحة «استثمارية.. استثمارية» فتارة تجدهم يخرجون حالات قبل استكمال علاجها لنفاذ أموال المريض وتارة أخرى تجدهم يلقون بمريض على أرصفة الشوارع ويرفضون دخوله لكونه فقيرا ولا يساعد المستشفى على تحقيق أهدافها الاستثمارية التي تهدف للربح.

تقول علية جاد الله محروس «58 عامًا ـ ربة منزل»: "وجدت نفسي وحيدة في مسكني بمدينة الفشن، وعندما تملك مني المرض واستغثت بالجيران الذين نقلوني للمستشفى المركزي ولكن أخبروني بأن حالتي تستدعي الكشف عند استشاري كبير في أمراض المخ والأعصاب، وعندما استفسرت علمت أن أحد المستشفيات التي كنت أظنها «خيرية» تستضيف الاستشاري مرة أسبوعيًّا".

وأضافت: علمت أن الطبيب سوف يأتي غدًا، فذهبت من الصباح بصحبة فتاة من جيراني إلى المستشفى بمدينة بني سويف التي تبعد عني ما لا يقل عن 30 كيلو مترا، وعندما حاولت الدخول قالوا لي «احجزي الأول» فتوجهت للممرضة قالت لي «هاتي 500 جنيه يا حاجة وهتدفعي زيهم لو احتجتي آشعة مقطعية» أخبرتها بأني لا أحدكم إلا على 40 جنيهًا رفضت الحجز لي وأمرت الأمن بإخراجي، وعندما حاولت الدخول للطبيب «لعله يرأف بحالي» حملوني وألقوا بي أمام باب المستشفى.

وتابعت وعيناها تذرفان الدموع: «أنا مش عايزة حاجة من حد ولا أصعب على حد.. أنا نفسي أتعالج وأرجع أخدم نفسي وعلى فكرة أنا اللي بيتقال عليهم مالهاش حد في الدنيا غير ربنا.. ونفسي أمشي على رجلي علشان أصلي في الجامع».

من جانبه أكد الدكتور أحمد الشرقاوي، نقيب أطباء بني سويف، أنه تم تشكيل لجنة الصحة بالمحافظة، بناءً على مخاطبة وكيل الوزارة للمحافظ، وتشكلت برئاسة المحافظ وعضوية وكيل الوزارة ونقيب الأطباء، وتختص بتحديد قيمة الخدمات الطبية للمنشآت الخاصة، وكذلك تحديد قيمة مالية كحد أقصى لأجر الطبيب بالعيادات الخاصة، وتتفاوت حسب الحالة الاقتصادية لكل محافظة، لافتًا إلى أن اللجنة تشكلت من قبل وكان آخر اجتماع لها في عهد المحافظ السابق المستشار محمد سليم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا