هو وهى / بوابة فيتو

«الصحة العالمية»: دواء مغشوش من بين كل 10 أدوية متداولة

كشف تقرير بحثي صادر عن "منظمة الصحة العالمية"، أن ما يقدر من 10 منتجات طبية متداولة في عدد من البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط مثل الهند، إما "غير مطابقة للمواصفات" أو"مغشوشة".

ووفقا "لمنظمة الصحة العالمية"، فإن هذه الأدوية لا تفشل في علاج الأمراض أو الوقاية منها فحسب، بل يمكن أن تسبب أمراضًا وأعراضًا خطيرة قد تصل إلى الموت.

وقال المدير العام للمنظمة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس: "تؤثر الأدوية غير المطابقة للمواصفات أو المغشوشة بشكل خاص على المجتمعات الأكثر ضعفًا".

وأبرز التقرير الصادر، أنه منذ عام 2013، تلقت "منظمة الصحة العالمية" 1.500 تقرير عن حالات عن منتجات دون المستوى أو مغشوشة، ومن بين هذه الأدوية مضادات الملاريا والمضادات الحيوية الأكثر شيوعا.. وتأتي معظم هذه التقارير، بواقع 42% من دول الإقليم الأفريقي لمنظمة الصحة العالمية، و21% من إقليم الأمريكتين التابع لمنظمة الصحة العالمية، ونحو 21% من الإقليم الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية.

ومن المرجح أن يكون هذا جزءا صغيرا من المشكلة الكلية، قد لا يتم الإبلاغ عن العديد من الحالات، فعلى سبيل المثال، جاءت 8% فقط من التقارير المتعلقة بالمنتجات المتدنية سواء من ناحية المعايير الطبية أو لكونها مغشوشة إلى إقليم الصحة العالمية من إقليم غرب المحيط الهادئ التابع لمنظمة الصحة العالمية، و6% من شرق البحر المتوسط، و2 % فقط من إقليم جنوب شرق آسيا التابع لمنظمة الصحة العالمية.

كما يضيف التقرير أن الأدوية غير المطابقة للمواصفات أو المغشوشة تعزز مقاومة مضادات الميكروبات لدى الأشخاص الذين يستطيعون نقل العدوى أثناء سفرهم إلى الخارج، لتصبح هذه البكتيريا أو الفيروس مقاوم للعلاج ويستحيل القضاء عليه.. ويشير التقرير إلى أن المضادات الحيوية وغيرها من الأدوية المضادة للميكروبات يتم تصنيعها ووصفها بجرعات مصممة لتدمير مسببات الأمراض التي تسبب المرض، فإن التقرير ينص على أنه إذا كانت دورة العلاج تحتوي على جزء صغير فقط من الجرعة الصحيحة، لا يتم الإفراج عن المكونات بشكل صحيح، فمن المرجح فقط لتدمير بعض مسببات الأمراض، ولكن المرض ذاته.

ووفقًا للتقرير هناك دليل واضح على أن مقاومة دواء "الأرتيميسنين"، أهم الأدوية المضادة للملاريا، ظهرت لأول مرة في جزء من العالم حيث كانت في نقطة ما بين 38 و90% من الأدوية المتداولة في السوق كانت دون المستوى المطلوب أو مغشوشة.

وتشكل النتائج المتوصل إليها جزءا من النظام العالمي للرصد والمراقبة التابعة "لمنظمة الصحة العالمية"، فيما يتعلق بالمنتجات الطبية المتدنية النوعية والمغشوشة.. وهذه هي المرة الأولى منذ 10 سنوات التي تنشر فيه "منظمة الصحة العالمية" تقديرات بشأن المنتجات الطبية غير المطابقة للمواصفات أو المغشوشة في البلدان ذات الدخل المنخفض أو المتدني.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا