هو وهى / بوابة فيتو

فاطمة محمود تكتب.. خطوات لتدريب طفلك على التفكير الإيجابي

إن إشباع حاجات الطفل للحب والشعور بالانتماء والتقدير تدعم لديه السلوك الإيجابي فالطفل يولد صفحة بيضاء مزودة باستعدادات للتعلم بأنماطه المختلفة فإذا اعتاد على تلقي الحب والاحترام والتقدير فسوف يتعلم أيضا إعطاءه للآخرين ممن حوله في الأسرة والمدرسة.

لذا فعلى كل أم أن تزرع في أبنائها السلوكيات والأخلاقيات الحميدة منذ الصغر لنخرج جيلا ملتزما تحكمه مبادئ التحضر والسلوكيات الراقية وأن تكون الأسرة هي القدوة الحسنة التي يسير على أثرها الأبناء، فضروره تدريب الأطفال على التفكير الإيجابي تجعله يتقبل ويكتسب العادات الإيجابية ويرفض العادات السلبية التي قد تكون بعيدة عن حضارتنا وثقافتنا المصرية، يسهم المناخ الإيجابي المحيط بالطفل في الأسرة والمدرسة في الأخلاقيات الاجتماعية والإنسانية واحترام عادات المجتمع، بحيث يشعر الطفل بالدعم المعنوي والتعزيز الإيجابي لسلوكياته الإيجابية تجاه الآخرين.

تشجيع الأطفال على القراءة وممارسة الأنشطة الرياضية حيث يتعلمون من خلالها أهمية العلم والمعرفة والسلوكيات الإيجابية، والروح الرياضية التي تبحث عن التفوق وتتقبل الهزيمة بإيجابية، وتوظف طاقاتهم في الأعمال المفيدة.

مراجعة كل ما يشاهده الأطفال من أفلام وبرامج إعلامية حيث إن الطفل يبحث عن قدوة ونموذج يقلده في مواقفه المختلفة، خاصة شخصية البطل في العمل الفني وبالتالي يجب أن تتوافر أمامه نماذج للبطولة الراشدة التي تحترم الأخلاق والقيم والذوق، وإبعاد النماذج السلبية عن محيط إداركه والتي عادة ما تجسد البطولة في اختراق القانون والأخلاق والضرب بالذوق العام عرض الحائط واكتساب السلوكيات السلبيه للطفل.

مدح وتشجيع الطفل عند التصرف بطريقة إيجابيه مثال: أنت ذكي، ممتاز، يعمل على التقليل من ظهور سلوكيات السلبية لأن كل هذه الأشياء البسيطة تؤثر بشكل كبير في بناء شخصية الطفل بطريقة إيجابية خلال السنوات العشر الأولى من عمره عن طريق بناء موصلاته العصبية والحسية، والتي تعمل على بناء شخصيته، وتكوين ذاته من خلال المعرفة السابقة بالمشكلة، والقدرة على الخروج من المواقف الصعبة، ومنع تكرارها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا