الارشيف / هو وهى / العربية نت

مواد في صناعة الملابس قد تؤثر على خصوبة النساء

ذكرت دراسة حديثة أن النساء اللاتي يحتوي بولهن على نسب مرتفعة من مواد مقاومة للحرائق ربما يواجهن صعوبة في الحمل وفي إتمام فترة الحمل بسلام.

وتستخدم هذه الكيمياويات، التي تعرف باسم مثبطات اللهب المصنعة من الفوسفات العضو، في صناعة الملابس وأقمشة الأثاث ومواد التنجيد المقاومة للحرائق، وربما توجد أيضاً في طلاء الأظافر ومقاعد السيارات والحشايا التي تستخدم في ممارسة اليوغا.

وفحص الباحثون خلال الدراسة 211 امرأة ذهبن إلى عيادة للخصوبة في ماساتشوستس لإجراء عمليات تلقيح صناعي. وأظهرت الاختبارات المعملية ارتفاع مستويات ثلاث مواد تستخدم في مقاومة الحرائق في بول السيدات.

وقلت فرص نجاح عملية الإخصاب بنسبة 10% لدى النساء اللاتي أثبتت الفحوص احتواء بولهن على أعلى مستويات من هذه المواد الكيمياوية. كما قلت لديهن بنسبة 31% فرص زرع البويضة الملقحة في الرحم، وتراجعت احتمالات إتمام الحمل لديهن بنسبة 41%، واحتمالات ولادة طفل حي بنسبة 38%.

وقالت كورتني كاريغنان، التي قادت فريق البحث الذي أجري في كلية هارفارد تي.اتش. تشان للصحة العامة في بوسطن، إن "النتائج تشير إلى أن التعرض للمواد المقاومة للنيران ربما يكون أحد عوامل الخطر في عملية الإنجاب".

ولفتت عبر البريد الإلكتروني: "كما تعزز الأدلة التي تشير للحاجة إلى خفض استخدام هذه المواد المثبطة للنيران والبحث عن بدائل آمنة".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب العربية نت ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من العربية نت ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا