الأرجنيتن ترفع معدلات الفائدة لـ40% وخبراء: نأمل فى دعم "البيسو" بعد فقدها ربع قيمتها

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رفع البنك المركزى الأرجنتينى أسعار الفائدة للمرة الثالثة فى 8 أيام، خاصة بعد الانخفاض الحاد فى العملة الأرجنتينية البيسو، وزادت معدلات الفائدة لنسبة 40% من 33.25 % بعد رفع معدلات الفائدة من30.25 % الأسبوع الماضى والتى وصلت لـ27.25% قبل ذلك.

 

وقال الخبراء إنهم يأملون فى دعم البيسو التى فقدت أكثر من ربع قيمتها خلال العام الماضى، وذكروا أيضا بحسب بى بى سى نيوز أن الأزمة تصاعدت وستستمر لفترة، وتمر الأرجنتين الآن ببرنامج لإصلاح اقتصادى تحت إدارة الرئيس الذى يسعى لفرض فكرة الحمائية لسنوات.

 

ووصلت نسبة التضخم فى الأرجنتين لـ25% عام 2017، وهذا العام وضع البنك المركزى هدفا للوصول للتضخم لنسبة 15% فقط، وقال إنه سيستمر فى العمل لتطويعه وخفضه.

 

ورغم رفع معدلات الفائدة فعملة البيسو التى تم تقييدها بموجب قانون على قدم المساواة مع الدولار قبل انهيار الاقتصاد الأرجنتينى فى 2001  و2002 وصلت قيمة الـ22 وحدة منها مقابل واحد دولار.

 

وعلى الجانب الآخر يبدو أن الأزمة ما زالت مستمرة لتضع الحكومة خطواتها لطمأنه المستثمرين، كما عليها أن تتخذ خطوات أكثر حدة لإصلاح الاقتصاد الأرجنتينى. فالمخاطر بالنسبة للبيسو يتم تحضيرها ومتوقع حدوثها منذ فترة، وعجز الموازنة لحساب الجارى وعبء الديون الكبرى بالدولار أدت إلى تضخم عالى وعملة مبالغ بقيمتها، كما أن رئيس الأرجنتين يمثل نموذجا خلافيا لبلد مقسمة بقوة من الناحية الأيدلوجية.

 

ولكن وسط المستثمرين العالميين هو تحرك للسيطرة على رأس المال وإعادة إنشاء الثقة فى البيانات الاقتصادية التى تأتى من الأرجنتين، وتريد المعارضة إيقاف الرئيس عن إزالة الدعم بأسعار خاضعة للرقابة، مثل تعريفة الطاقة والمرافق، والتى قد تجلب المزيد من التضخم على المدى القصير ولكنها قد تساعد فى خفضها من نسبة 20٪ الآن إلى حوالى 5٪ بحلول عام 2020.

 

وكان يوم الجمعة يوماً لاتخاذ تدابير طارئة، زيادة ضخمة إلى 40٪ فى أسعار الفائدة والتزام بخفض الإنفاق الحكومى، وما زال المستثمرون يعتقدون أن رئيس الأرجنتين لديه خطة سليمة لاستعادة البلد، لكنهم غير مقتنعين بأنه يستطيع أن يرى ذلك.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق