بعد مغادرة أون.. وجهات محتملة لـ عمرو أديب

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
السرية التامة سبيل مضمون لتحقيق ما يرنو إليه الإعلامي المشاغب «عمرو أديب»، سياسته الكتومة في الاختيار جعلته على قائمة الـ«سبيشيال وان» في حقل الإعلام المصري.

وعلى الرغم من صراحة عمرو المفرطة خلال حلقته الأخيرة، ونبرته الحليمية أثناء إلقاء خطاب الرحيل عن قناة ON E، والذي أعلن خلاله أنه لا يملك أي تعاقدات جديدة ولا يعرف وجهته القادمة، إلا أن مناورات عمرو الإعلامية وشخصيته المحشوة بأسرار وكواليس متداخلة، فتحت التكهنات حول بدائل جديدة مطروحة أمامه.

الأسبوع الماضي، اختفى عمرو أديب لبضعة أيام في خلسة من متابعيه، تتبعنا أثره من خلال مقربين منه حتى وجدناه في لندن، سألنا عن مقصده واكتشفنا انفراده بإجراء حوار مع محمد صلاح عقب تتويجه بجائزة اللاعب الأفضل في البريميرليج، المهمة تمت بنجاح بعيدا عن أعين المنافسين أو المنفسنين .. هكذا اعتاد عمرو أن يفعل.

حديثنا إلى أحد العاملين مع عمرو أديب لم يخلُص إلى معلومات كافية، داء السرية يتفشى في من حوله، الخلاصة التي استخرجناها من ثغر المتحدث أن «عمرو لن يتوقف» .. هكذا قالها لصدى البلد: «عمرو مبيقفش».

الحديث يطفو في الآونة الأخيرة عن قناة جديدة بتمويل خليجي، ربما تستقطب عمرو أديب، بل إن أصواتا قالت إن عمرو وقع بالفعل للظهور بصحبة القناة في طلتها الأولى على الجمهور المصري، غير أن الأمر لم يؤكد حتى الآن، والإجابة عن سؤالنا لأحد المصادر في هذه الجزئية كانت: «لا نعلم شيئا عن قنوات جديدة»، ربما كانت إجابة واقعية ومتوقعة لكن الأوقع لدينا أن «مفيش دخان من غير نار».

تكهنات رجحت إنضمام عمرو أديب الى قناة DMC تزامنا مع الانطلاقة الجديدة للقناة الإخبارية، خاصة وأن الإعلام المصري بدأ يتحول عن برامج الحديث المباشر والتوك شو إلى الاستعراضات الخبرية والتحليلات المتعلقة بها، وهو ما يؤيد تكهنات الكثيرين بإنضمام أديب الى القناة.

النهاية على بعد خطوات.. قبل اختفاء عمرو عن الظهور، «كل يوم» سيحمل تفاصيل جديدة، بالتأكيد سنتتبعها ونسردها.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق