فن / بوابة فيتو

الليلة.. الجفري وأحمد عمر هاشم وهشام الجخ ضيوف صالون المحور

صالون المحور يحتفل بالمولد النبوي.. غدا

تقدم قناة المحور في العاشرة مساء اليوم الجمعة، أمسية دينية خاصة من برنامج صالون المحور عن ذكرى ميلاد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ويستضيف د. حسن راتب نخبة من العلماء والمثقفين والشعراء ومنهم د. أحمد عمر هاشم والداعية الحبيب على الجفري والشاعر هشام الجخ وغيرهم. ووجه د. حسن راتب مالك قناة المحور تهنئة خاصة للعالم الإسلامي والعربى بذكرى ميلاد المصطفى رسول الله "صلى الله عليه وسلم".

ويبدأ حسن راتب كلمته بحمد الله والثناء على رسول الله، قائلا: هذه الذكرى الغالية على نفوسنا ونحن في هذه المرحلة نستأنس بالحديث عن رسول الله ونخصص هذه الحلقة من صالون المحور في ذكرى ميلاد المصطفى تحت عنوان "أدركنا يا رسول الله" والأمة العربية والإسلامية تعيش في حالة نسأل الله أن يتغمدنا برحمته.

ويضيف راتب أن الأمة تواجه العديد من التحديات والمؤمرات ويُخطط لها ويُمكر بها ويُحاك حولها مؤمرات عديدة، وليس لنا ملجأ إلا العودة إلى الله ورسوله مستشهدًا بقوله تعالى "لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا"، ومشيرًا أين هذه الشهادة ومن أين أتت ولماذا ضاعت بيننا في هذه الأيام مجيبًا ضاعت لأننا تركنا الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ومن هنا كنا خير أمة أخرجت للناس.

ويتابع: نحن في هذه الأيام الطيبة وفى وجود كوكبة من العلماء والصالحين وأصاحب المعالى والسعادة من صالون المحور والذين جاءوا محبة في رسول الله وكلنا نلوذ برسول الله "أدركنا يا رسول الله" فهو الملاذ لنا مستشهدًا بقوله تعالى "ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاءوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما"، وأضاف راتب إذا كان البلاء ينزل بمعصية فإنها يرفع بالاستغفار.

ويختتم كلمته قائلا: إننى أردت أن أوجه رسالة إلى من يملك العقل في هذه الأمة تحت مزاعم السنة والشيعة وجهاديين وإسلاميين، فتُزهق أرواح وأنفس وتسال دماء وضحايا وأبرياء وما هذا من الدين، مختتمًا حديثه بالدعاء إلى الله أن ينصر أمتنا ويؤلف بين قلوبنا.

يذاع برنامج صالون المحور في العاشرة مساء اليوم الجمعة على شاشة المحور.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا