منح أبو بكر شوقي جائزة «فارايتي» لأفضل موهبة عربية في الجونة السينمائي

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

المخرج أبو بكر شوقي الحائز على جائزة «كان»: «يوم الدين» رسالة أمل للمبدعين المحبَطِين

تمنح الدورة الثانية من مهرجان الجونة السينمائى المخرج الواعد أبو بكر شوقي جائزة أفضل موهبة عربية في الشرق الأوسط، والتي تقدمها مجلة فارايتي أثناء الدورة الثانية للمهرجان.

وجاء اختيار شوقي بعد أن برز على الساحة الفنية هذا العام عندما نافس فيلمه الأول "يوم الدين" في المسابقة الرسمية في مهرجان كان وحصل على جائزة "فرانسوا شاليه" لسنة 2018، والتي تعتبر حدثًا عـظيمًا في حياته العملية.

جدير بالذكر أن الفيلم كان من بين الفائزين في برنامج منصة الجونة السينمائية في الدورة الافتتاحية من مهرجان الجونة السينمائي.

وقال انتشال التميمي، مدير مهرجان الجونة السينمائي: "بدأ المهرجان التعاون مع مجلة فارايتي في الدورة الافتتاحية العام الماضي ولم يتحقق هذا التعاون فقط من خلال العمل المتبادل في العديد من الأنشطة، بل أيضًا من خلال استضافة المهرجان لجائزة أفضل موهبة عربية في الشرق الأوسط التي تقدمها مجلة فارايتي، والتي يتم تخصيصها للأفراد الموهوبين من الشرق الأوسط، الذين تترك أعمالهم المميزة بصمة على المشهد السينمائي العالمي".

وفي العام الماضي مُنحت الجائزة للمخرج اللبناني زياد الدويري الذي رُشح فيلمه "القضية ٢٣" لاحقًا لجائزة أوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار التسعين، واختارت فارايتي هذا العام مخرجًا موهوبًا آخر هو أبو بكر شوقي، والذي أصبح فيلمه الروائي الطويل الأول "يوم الدين" هو حديث المدينة منذ عرضه الأول في مهرجان كان السينمائي، واختياره ليمثل مصر في المنافسة على جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية في حفل توزيع جوائز الأوسكار رقم 91.

ووصف جاي ڤيسبرج من مجلة فرايتي "يوم الدين" بأنه "فيلم مصنوع بمحبة، شخصياته محكومة بطريق... في الحقيقة يهز أوتار القلب".

يقول أبو بكر شوقي: "أشعر بالفخر العميق لأنني أحصل على هذه الجائزة المرموقة وأتطلع لأن أعرض فيلم "يوم الدين" للجمهور من جميع أنحاء العالم".

وأبوبكر شوقي مخرج سينمائي مصري - نمساوي ولد في القاهرة عام ١٩٨٥.. أفلامه القصيرة "المستعمرة" و"أشياء سمعتها يوم الأربعاء" و"الجمعة الشهيد" عرضت في عدد من المهرجانات حول العالم.

درس شوقي العلوم السياسية والإخراج السينمائي في القاهرة وهو خريج برنامج السينما في مدرسة تيش للفنون جامعة نيويورك، وكان "يوم الدين" مشروع تخرجه.

وفيلم "يوم الدين" من تأليف وإخراج أبو بكر شوقي وبطولة راضي جمال وأحمد عبد الحفيظ، والفيلم يحكى عن "بشاي" وهو رجل تعافى من مرض الجذام، وطيلة حياته لم يخرج من مستعمرة مرضى الجذام التي كان يعيش بها منذ أن كان طفلًا، وبعد وفاة زوجته، يقرر أن يذهب في رحلة للبحث عن جذوره، بصحبة ممتلكاته الهزيلة على ظهره عربة يجرها حمار وبصحبته الطفل اليتيم أوباما، يسافران عبر مصر ويواجهان العالم بأحزانه، وصعوباته ولحظات النعمة، وتنقيبه عن العائلة والانتماء وقليل من الإنسانية.

بعد أن تبعه تصفيق حار استمر لمدة 15 دقيقة في عرضه الأول في مهرجان كان السينمائي، استقبل "يوم الدين" استقبالًا نقديًا وعامًا في العديد من المهرجانات السينمائية الدولية الأخرى، فقد تم عرضه في مهرجان ملبورن السينمائي وتم اختياره لختام مهرجان بوخارست السينمائي.

ويواصل الفيلم رحلته العالمية، إذ تقام عروض في مهرجان هامبورج السينمائي، ومهرجان فانكوفر السينمائي الدولي، ومهرجان BFI لندن السينمائي، والدورة 41 من مهرجان ميل ڤالي السينمائي في كاليفورنيا، والذي سيمثل العرض الأول للفيلم في الولايات المتحدة.

وسيعرض في مصر والإمارات العربية المتحدة في نهاية هذا الشهر، وسيعرض "يوم الدين" في المسابقة الرئيسية في مهرجان الجونة السينمائي هذا العام، حيث سيكون عرضه الأول في منطقة الشرق الأوسط.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق