خبير أمنى عقب سقوط عصابة سرقة أملاك المتوفين: الثراء السريع أبرز الدوافع

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نجحت مباحث الأموال العامة فى ضبط تشكيل عصابى تخصص فى تزوير المستندات والمحررات الرسمية، للاستيلاء على أراضى المتوفين الذين ليس لهم ورثة، حيث أكدت تحريات مكافحة جرائم التزييف والتزوير تكوين "أحمد.م" صاحب مكتب للمقاولات، ومقيم بالقاهرة، و"رجب.أ.م" عامل مقيم بالجيزة، و"حسن .ر" صاحب مكتب للاستثمار العقارى، مقيم بالجيزة، و"رمضان .ز" حارس عقار، مقيم ببنى سويف، تشكيل عصابى للاستيلاء على الأراضى الفضاء بالمدن الجديدة، والتى توفى أصحابها وليس لهم ورثة.

وعقب تقنين الإجراءات تم ضبط المتهمين، وعثر بحوزة الأول على توكيل باسم "محمد.ف.ع" متوفى، وممهور بخاتم شعار الدولة "مقلد" منسوب صدوره إلى إحدى مكاتب التوثيق بالقاهرة، وصورة خطاب تخصيص لقطعة أرض منسوب صدورها إلى جهاز مدينة 6 أكتوبر، وصورة لرخصة بناء عقار منسوبة إلى جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر باسم وصورة بطاقة رقم قومى لذات الشخص، وبمواجهتهم بما أسفر عنه التحريات اعترفوا بصحتها، وأنهم كانوا فى طريقهم للإستيلاء على قطعة الأرض عقب علمهم بأن مالكها قد توفى وليس له ورثة.

كما تمكنت الإدارة العامة لمباحث الأموال العامة، من ضبط شخص لإنشائه شركة مقاولات وهمية، بموجب مستندات مزورة، بغرض الاستيلاء على أموال الجهات الحكومية، حيث وردت معلومات للإدارة العامة لمباحث الأموال العامة تُفيد تقدم شركة مقاولات لأحدى الجهات الحكومية بخطابى ضمان بمبلغ 58 مليون جنيه "مزورين ومنسوب صدورهما لأحد البنوك" وذلك ضمن مستندات مزورة أخرى بغرض التعاقد معها لتنفيذ إنشاء عمارات سكنية.

ومن خلال تكثيف الجهود لكشف ملابسات تلك الواقعة تبين أن وراء ارتكابها "إبراهيم م"، مقاول ومقيم بمحافظة القاهرة، مطلوب ضبطه للتنفيذ عليه فى 14حكما قضائيا بإجمالى مدد حبس بلغت 23 سنة، حيث قام المتهم بإنشاء شركة مقاولات وهمية بموجب سجل تجارى وبطاقة ضريبية مزورين متخذاً مقر لها بمدينة نصر، وزور شهادة تخرج من جامعة الزقازيق كلية هندسة تُفيد حصوله على درجة بكالوريوس – بخلاف الحقيقة – ولإضفاء المشروعية على شركته الوهمية قام بتزوير شهادات صادرة عن الإتحاد المصرى لمقاولى التشييد والبناء تفيد قيده بالاتحاد وأنه مصنف من الفئة الأولى حتى الخامسة.

اللواء دكتور علاء الدين عبد المجيد الخبير الأمنى، أكد أن جرائم التزوير والتزييف من أخطر الجرائم التى يتعرض لها المواطنون، خاصة فى ظل احتراف العصابات المنظمة تزوير الأوراق الرسمية بشكل لا يمكن اكتشاف تزويره إلا من قبل المتخصصين.

وأضاف الخبير الأمنى، لـ"اليوم السابع"، أن البحث عن الثراء السريع وجمع المال وثقافة الطمع، وراء جنوح العصابات لهذه الجرائم، مستغلة طيبة وبساطة بعض المواطنين الذين يتعاملون بحسن نية.

ولفت إلى أن مباحث الأموال العامة فى وزارة الداخلية تسطر نجاحاً ضخماً فى هذا المجال، بعدما نجحت خلال الأيام الماضية فى الإيقاع بهذه العصابات، وكشف جرائم التزوير.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق