السجن 10 سنوات لـ10 متهمين خطفوا صاحب مستشفى في الشرقية

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
عاقبت محكمة جنايات الزقازيق بالشرقية برئاسة المستشار محمود الكحكى، وعضوية المستشارين طارق النفراوي، ومحمد سراج، وسكرتاية محمد فاروق، 10 متهمين بخطف رئيس قسم الكبد بمستشفى بنها التعليمى، وصاحب مستشفى خاص بقرية العزيزية مركز منيا القمح،بالسجن المشدد 10 سنوات ، لطلب فدية من أسرته 5 ملايين جنيه.

تعود أحداث الواقعة، ليوم 6 يناير لسنة 2013، عندما تلقى مدير أمن الشرقية إخطارا من اللواء على أبو زيد مدير المباحث الجنائية، يفيد تلقيه بلاغا من أسرة الطبيب "صلاح مرزوق" 59 سنة مالك مستشفى خاص بقرية العزازية، ورئيس قسم الكبد بمستشفى بنها التعليمى، بتمكن 6 أشخاص مسلحين بعضهم يرتدى جلاليب يستقلون 3 سيارات ملاكى، من دخول المستشفى فى ساعات مبكرة من يوم الحادث، وقاموا بتوثيق عاملى الاستقبال ثم اتصلوا بالدكتور بحجة وجود كشف مستعجل فنزل الطبيب وبمجرد نزوله تمكنوا من خطفه داخل إحدى السيارات ولاذوا بالفرار.

تم تشكيل فريق بحث جنائى وتم فحص جميع المشتبه بهم ووضع خطة أمنية لسرعة التوصل للجناة.

وأثناء السير فى تنفيذ الخطة وردت معلومات سرية لفريق البحث بقيام الجناة بإخفاء الطبيب بمزرعة بكفر ميت بشار، فعلى الفور تم تشكيل مأمورية بالتنسيق مع الأمن المركزى ومداهمة المزرعة، وتم تحرير الطبيب دون دفع الفدية، وضبط كل من "أشرف م ع" 35 سنة عاطل مقيم ببنى قريش، و"السيد ع" وشهرته "السيد عالية" 26 سنة عاطل ومقيم قمرونة، و"محمد محمد حسن" وشهرته "حمام" مقيم كفر ميت بشار، وضبطوا بحوزتهم 3 بنادق آلية وأكثر من 100 طلقة و5 خزن، كما تم ضبط 6 آخرين فيما بعد.

وأشارت التحريات إلى أن المتهمين اصطحبوا الطبيب من مكان إلى آخر حتى استقر بهم الحال فى مزرعة بكفر ميت بشار، وقاموا بعصب عينيه ووضع قطعة من القماش على وجهه، ووضعوا حبر فسفورى فوق عينه، وعلى أصبعه، حتى يتأكدوا من عدم ممارسته للحركة وطلبوا منه الاتصال بأسرته وطلب منهم فدية 5 ملايين جنيه، خشية من أن يقوموا بقتله، فتم القبض على المتهمين، وبعرضهم على النيابة، قررت إحالتهم لمحكمة جنايات الزقازيق التي أصدرت حكمها المتقدم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق