«شرطة التموين»: أتممنا استعداداتنا لشهر رمضان

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
أكد اللواء أنور زكي مساعد وزير الداخلية مدير الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية، أن شرطة التموين أتمت كافة الاستعدادات الخاصة بشهر رمضان الكريم، قائلا: "إن تأمين الغذاء للمواطنين جميعا لاسيما محدودي الدخل يمثل أولى اهتمامات وزارة الداخلية بقيادة اللواء مجدي عبد الغفار وزير الداخلية".

وأضاف زكي أن ما تحقق من مكتسبات أمنية أسهم في بسط الأمن في الشارع المصري وأدى إلى استقرار حالة الأسواق وجني ثمار الجهود الحثيثة التي تبذلها شرطة التموين لحماية المستهلك وتوفير السلع الغذائية وخاصة الاستراتيجية بالسعر المناسب ، وهو ما شعر به المواطن وبالأخص مع انتشار السلال التجارية سواء من القطاع الخاص والعام بالإضافة إلى منافذ القوات المسلحة والداخلية المنتشرة في المناطق الأكثر احتياجا على مستوى الجمهورية".

وأوضح أن شرطة التموين تعمل على تخفيض حلقات تداول السلع بين المنتج والموزع والمشتري وذلك لتقليل هامش الربح في كل حلقة وحتى يصل المنتج إلى المستهلك مباشرة دون زيادة هامش ربح من قبل الموزعين من خلال التوسع في المنافذ اللوجستية وأسواق الجملة والسلال التجارية..كاشفا أن الهيئة العامة للاستثمار تدرس إنشاء مناطق لوجستية وأسواق جملة في 23 محافظة على مستوى الجمهورية.

وقال مدير الإدارة العامة لشرطة التموين: "إن خطة شرطة التموين بمناسبة شهر رمضان بدأت منذ فترة وتم التنسيق مع إدارات التموين الموجودة في كل مديرية أمن على مستوى الجمهورية بمشاركة كافة أجهزة الدولة من وزارة الصحة والزراعة وغيرها ، فضلا عن عقد لقاءات مع أصحاب السلال التجارية الكبرى وكبار التجار في سوقي العبور وأكتوبر وتم التنبيه عليهم بضرورة توفير السلع المواطنين في رمضان بالسعر المناسب والعادل".

وأضاف: "خطة شرطة التموين المحكمة تهدف إلى ضمان توافر كافة السلع والخدمات الخاصة بشهر رمضان المبارك وفي مقدمتها اللحوم والدواجن ورؤوس الماشية بأنواعها والخضروات والفاكهة والسكر والأرز والمكرونة والمسلى والزيت والدقيق ورصد أي نقص للسلع الاستراتيجية وتحقيق انضباط الأسواق (جملة – نصف جملة - تجزئة) من خلال التأكد من تناسب مستوى الأسعار وجودة وصلاحية المعروض من السلع ومطابقتها للمواصفات الصحية والقياسية والتأكد من سلامة مصدرها.

كما تقوم الخطة على إحكام الرقابة على قطاع المطاحن والمخابز لضمان توافر الدقيق والخبر وانتظام الإنتاج طبقا للمعدلات المعتادة ومنع تسريب الدقيق للاتجار به في السوق السوداء ومكافحة ظواهر الغش التجاري والسلع منتهية الصلاحية والفاسدة والمجهولة المصدر التي قد يتم طرحها بالأسواق بعد إعادة تعبئها وتغيير تاريخ صلاحيتها".

وأشار إلى أنه لا يوجد تسعير جبري لأية سلعة سوى السلع المدعمة ودور شرطة التموين في مراقبة عدم تسريب السلع المدعمة إلى السوق السوداء لإيصال الدعم لمستحقيه.

وأكد مساعد وزير الداخلية أن هناك أرصدة كافية من كافة المنتجات الاستراتيجية والأساسية وأيضا مشتقات السلع البترولية تكفي البلاد لأكثر من ٦ أو ٧ أشهر، مناشدا المواطنين عدم التكالب على شراء السلع بصورة مبالغ فيها بالرغم من توافرها بكثرة حرصا على عدم التسبب في نقص مفتعل للسلع.

وشدد مدير شرطة التموين على أنه لا مساس بالدعم المقدم للمواطنين لأنه بمثابة خط أحمر ويتم الضرب بيد من حديد على الفساد الوظيفي والتصدي لكل من يتطاول على الدعم أو يتلاعب به..مشيرا إلى أنه تم تقديم مطالبات لإجراء تعديل تشريعي لتشديد العقوبات على الغش الغذائي والتجاري.

وفيما يتعلق ببلاغات المواطنين والتعامل الفوري معها، أوضح مساعد وزير الداخلية أن الوزارة خصصت أربعة خطوط ساخنة تعمل على مدار 24 ساعة لتلقي كافة شكاوى وبلاغات المواطنين، قائلا: "إننا نرفع شعار "المواطن دائما على حق"، فضلا عن تفعيل دور غرفة العمليات الرئيسية والفرعية لتلقي البلاغات والعمل على حلها بصورة فورية وذلك بالتنسيق مع الأجهزة المعنية.

وحول ظاهرة انتشار الباعة الجائلين، أكد مدير شرطة التموين أنه يتم توجيه حملات للتصدي لظاهرة الباعة الجائلين ولاسيما باعة الأطعمة المكشوفة نظرا لخطورتها على الصحة العامة مع التركيز على المناطق الشعبية، ومتابعة ومراقبة الواردات الجمركية ومتابعة الرسائل المستوردة والمفرج عنها لمنع تسرب المواد الغذائية الضارة إلى الأسواق.

وقال: "تم توجيه حملات على قطاع المخابز والمطاحن من خلال تكثيف الحملات على المطاحن والمخابز والتصدي لمحاولات تهريب الدقيق إلى السوق السوداء وأيضا قطاع المحلات العامة عبر تكثيف الحملات على أسواق الجملة ونصف الجملة والتجزئة من خلال الحملات السرية والعلنية المكبرة وفحص شكاوى المستهلكين والعمل على حلها بطريقة فورية".

وأفاد بأن الحملات استهدفت كذلك قطاع المجمعات الاستهلاكية والبدالين التموينيين من خلال متابعة منافذ الشركة القابضة للصناعات الغذائية لضمان توافر كافة السلع بها ووصولها للمستهلكين بالمواصفات والأسعار المقررة فضلا عن متابعة وضبط العناصر المنحرفة التي تتاجر في السلع المدعمة، كما تم تكثيف المرور على المجازر الرئيسية للتأكد من تمام التشغيل وسلامة المذبوحات والمرور على الثلاجات ومنافذ بيع اللحوم والأسماك لضمان سلامة المعروض.

وقال إن حملات شرطة التموين لم تغفل قطاع المواد البترولية من خلال متابعة عمليات التوزيع وبيع واستخدام اسطوانات البوتاجاز والتأكد من وصول الحصص المقررة للمحافظات والتأكد من التزام مصانع البوتاجاز بالأوزان القياسية ومداومة المرور على محطات الوقود ومنع حدوث أي اختناقات والتصرف الفوري في حالة حدوثها فضلا عن قطاع الأدوية من خلال التنسيق مع مفتشي الصيدليات بوزارة الصحة للمرور على أماكن بيع وتداول الأدوية لضمان سلامة المواطنين من الأدوية المهربة والمغشوشة ، ومكافحة جرائم الأدوية والمستلزمات الطبية غير المسجلة بوزارة الصحة.

وبالحديث عن النتائج بالأرقام لهذه الحملات، أوضح مدير شرطة التموين أنه في مجال مكافحة تداول "ياميش رمضان " المنتهي الصلاحية وغير الصالح للاستهلاك الآدمي والمجهول المصدر على مدار شهر أبريل الماضي، تم تحرير 30 قضية "ياميش" منتهي الصلاحية ومجهول المصدر وضبط مصنع بدون ترخيص بإجمالي مضبوطات101 طن و472 كجم و48 ألفا و990 عبوة.

وفي مجال مكافحة المخالفات المتعلقة بتداول سلعة الأرز ، تم تحرير 143 قضية لأرز مجهول المصدر ومحجوب عن التداول، ومهرب إلى خارج البلاد بإجمالي 268 طنا و83 كيلوجراما فضلا عن ضبط 239 طنا زيت طعام وأكثر من 79 ألف عبوة.

كما نجحت شرطة التموين، على مدار شهر كامل، في مجال الدعم، عن تحرير 5 آلاف و805 قضايا بمضبوطات وزنت ألفا و188 طنا و155 كجم ، شملت ضبط أكثر من 862 كجم دقيق وقمح مدعم ، وضبط 4 آلاف و348 قضية في مجال مخالفات المخابز بمضبوطات 7 آلاف و641 رغيف خبز و783 بطاقة تموينية.

كما شملت النتائج في مجال الدعم عن تحرير 575 قضية في مجال مكافحة جرائم غسل الأموال والاستيلاء على المال العام فيما يتعلق بالمجمعات الاستهلاكية وشركات الجملة والبدالين التموينيين بمضبوطات وزنت 213 طنا و708 كيلوجرامات فضلا عن ضبط 455 قضية اسطوانات بوتاجاز بسبب بيع بأزيد من السعر المقرر وتعبئة أقل من الوزن وعدم مزاولة نشاط وعدم الإعلان عن الأسعار بمضبوطات 27 ألفا و925 إسطوانة.

وتضمنت النتائج ، في مجال الدعم ، ضبط 108 قضايا مواد بترولية بسبب مخالفات تتعلق بالتصرف في الحصة وبيع بأزيد من السعر وامتناع عن بيع وسولار مخلوط بزيت سيارات بمضبوطات بلغت مليونا و394 ألفا و74 لتر بنزين وسولار.

وفي السياق ذاته، نجحت شرطة التموين على مدار شهر أبريل في مجال التجارة الداخلية في ضبط 16 ألفا و718 قضية بمضبوطات وزنت 3 آلاف و499 طنا و753 كجم.

وشملت القضايا الخاصة بالتجارة الداخلية، ضبط 481 قضية لحوم وطيور بمضبوطات 269 طنا و341 كجم، وضبط 383 قضية في مجال الأسماك بمضبوطات 165 طنا و388 كجم.

كما شملت ضبط ألف و234 قضية في مجال الغش الغذائي من سلع منتهية الصلاحية ومصانع غير مرخصة ومخلفات بمضبوطات وزنت ألفين و245طنا فضلا عن ضبط 6 آلاف و648 قضية في مجال مخالفات المحلات وألف و569 قضية باعة جائلين و5 آلاف و184 عدم حمل شهادة صحية وضبط 545 قضية في مجال السلع مجهولة المصدر، و136 قضية في مجال الثروة الزراعية والحيوانية من أعلاف ومبيدات وأدوية بيطرية مغشوشة ومجهولة المصدر.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق