10 آلاف جنيه تحرم أبا من أسرته.. والعفو الرئاسى ينقذه من عامين سجن

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لم يكن يعلم أن أعباء الحياة وظروفها القاسية ستقوده يوماً من الأيام لخلف أسوار السجن، بعدما فشل فى الوفاء بمتطلبات أسرته.


سجين

 

"محمود.م" مواطن فى العقد الخامس من العمر، عاش حياة مستقرة فى مدينة مغاغة بمحافظة المنيا، حتى بدأت أسرته يزيد عدد أفرادها بشكل ملحوظ، فقد أصبح يعول 4 أطفال ووالدتهم، فى حين أن دخله اليومى بات لا يلبى بعض متطلبات الأسرة.

الأب أسمر الملامح، متوسط الطول، قال لـ"اليوم السابع"، لم أجد سبيلاً للتغلب على ظروف الحياة القاسية، سوى الاقتراض من جارى للإنفاق على أولادى، حتى أصبحت مدين بمبلغ 10 آلاف جنيه.

وتابع الأب، حل موعد السداد، لم أجد ما أسدد به الديون، طلبت من جارى أن يتمهل بعض الوقت، فانتظر مرة ولم ينتظر الأخرى، حتى فوجئت بصدور حكم ضدى بالسجن لمدة عامين.

وعن دخوله السجن، يقول الأب، دخولى السجن لم يزعجنى، فلم أصرف المبلغ فى "الهلس" وإنما اقترضته من أجل الإنفاق على أولادى، وكان لدى شعور كبير بأن الفرج قادم، فلم أمكث فى السجن سوى بضع أشهر، حتى أكد لى المسئولون، بحصولى على عفو بعد سداد ديونى من صندوق "تحيا مصر" والتصالح مع الدائن، لأعود لأسرتى من جديد أعيش بينهم.

وعن الحياة داخل السجن، يقول "محمود"، طوال فترة وجودى بالسجن، كنت ألقى معاملة كريمة من الجميع، ونشأت بينى وآخرين صدقات تغلبت بها على حبس الحرية، وهنا يتم تعليم السجناء الحرف المختلفة، فضلاً غن السماح لنا بممارسة الهوايات ما بين ممارسة كرة القدم والقراءة وعزف الموسيقى.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق