أول مرة نشوف عيال متقطعة في الشارع .. جثث أطفال المريوطية تصدم الأهالي.. تفاصيل

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
في السادسة صباحًا اعتاد "وحيد المغربي" 45 عاما السير بخطوات متسارعة للحاق بعمله في الصباح الباكر بإحدى شركات الأدوية، ليستوقفه حشد من المارة يلتفون حول ثلاث جثث ملفوفة بأكياس بلاستيكية موضوعة داخل سجاجيد مهترئة، ليتجمد مكانه من هول الموقف وصعوبة المشهد، ليمعن النظر مع تزايد نبضاته ليجد جثث ثلاث أطفال صغار تتراوح أعمارهم ما بين 5 إلى 8 سنوات ملقون على جنبات الطريق بشارع الثلاثيني الجديد بمنطقة المريوطية بصوت مملوء بالخوف والهلع قال: " أنا كنت ماشي الصبح زي كل يوم عشان الحق ميعاد الشغل شفت ناس بتبكي وتصرخ كانت الساعة 6 الصبح، ببص لقيت منظر بشع لأطفال مرمية في الشارع، ومتاخد أعضائها مقدرتش امسك نفسي وبكيت وانهرت".
أول مرة نشوف عيال

دفع مشهد الحادث الفريد من نوعه بتلك المنطقة السكنية التي يوازيها الكوبري الدائري وترعة المريوطية الشهيرة، "وحيد" إلى الاتصال بالشرطة لمعاينة تلك الجريمة المرعبة التي استيقظ عليها أهالي المنطقة المصدومين ويستكمل حديثه : " مسكت التليفون واتصلت بالشرطة بسرعة، وكل الموجودين عملوا كده، أشكال الأطفال كانت تصعب على الكافر، لو أي حد كان شاف اللي رامى جثث الأطفال، مكنش سابه إلا وهو ميت".

أول مرة نشوف عيال

بحسب وصف "المغربي" وصلت الشرطة وفرق المعمل الجنائي فور إبلاغهم بالحادث المؤلم، وتم فرض كردون على الجثث لمنع اقتراب المارة من مكان الجريمة لمعاينة الأطفال وجمع الأدلة، وأكد أن سور الأرض الذي وجد بجواره جثث الأطفال تابع لأحد أعضاء مجلس النواب، والذي تواصل مع قوات الأمن لمعرفة مجريات الأمور وملابسات الحادث بحسب قوله.

أول مرة نشوف عيال

بغرفة خشبية ملاصقة لإحدى العمائر القريبة من مكان الحادث، استيقظ "أشرف عثمان" حارس عقار مفزوعًا هو وزوجته على صراخ وعويل المارة في السابعة صباحًا، ليركض حافيًا ليرى ماذا يدور بأروقة الشارع الذي يسكنه منذ عدة سنوات، وبمجرد وصوله إلى دائرة رسمها المارة على حافة الطريق أصابه الرعب وانتفض جسده لسطوة المشهد البشع لثلاث جثث من الأطفال مسروقة الأعضاء.

يقول عثمان: "صحيت على صراخ وصويت الناس، في الشارع جريت على طول ومن غير ملبس حاجة في رجلي، ببص لقيت زحمة كتير دخلت أشوف في إيه وسط الناس لقيت جثت الأطفال"، بأنفاس مكتومة واعين تحاصرها الدموع تابع اشرف " مقدرتش استحمل المنظر اللي شفته، أول مرة أشوف حادثة زي كده، أول مرة اشوف جثث اطفال متشرحة ومتقطعة أكبر واحد فيها عنده 8 سنين فيهم أطفال صغيرة خالص".

أول مرة نشوف عيال

فور وصول الشرطة عاد حارس العقار إلى العمارة التي يحرسها، واكتفى بالمشاهدة من بعيد بعد سيطرة قوات الأمن على كافة نواحي المنطقة، بلهجة صعيدية استطرد أشرف" أنا مشيت وقفت عند العمارة أول ما الحكومة جت حاوطوا المنطقة من كل حتة، وبدأوا يفحصو الجثث، أنا والله ما عارف هقدر أنام تاني إزاي بعد اللي أنا شفته أنا مرعوب على عيالي الصغيرين".

أول مرة نشوف عيال

وسط أحد المعديات المقابلة لمكان الحادث، وقف عدد من النساء في حالة من الذهول والبكاء، وكانت من ضمنهم "شيماء لطفى" 24 عاما ربة منزل تقطن بمنطقة الحادث، والتي ظلت متسمرة أمام مكان الواقعة المفزعة، متذكرة حين حاول أحد الأشخاص خطف ابنتها وهي تسير مع أختها الكبرى، التي استطاعت منع محاولة اختطافها، لتربط مخيلتها تلك الواقعة السابقة بالحادث البشع الذي وقع اليوم بالمنطقة المحيطة بسكنها.

أول مرة نشوف عيال

تتذكر ربة المنزل أنه وقع عدد من حوادث السرقة والخطف بشارع الثلاثيني الجديد، ولكن واقعة الأطفال الثلاثة الذين سرقة أعضائهم كانت حالة إجرامية فريدة والأولى من نوعها " إحنا شفنا وسمعنا عن حوادث خطف وسرقة كتير في المنطقة، بس أول مرة نشوف أطفال متقطعة ومرمية في الشارع، وبعد الحادثة دى عمرى ما هخلي عيالي ينزلوا لوحدهم كفاية اللي الواحد شافه النهاردة".

أول مرة نشوف عيال

وكان اللواء عصام سعد مساعد وزير الداخلية مدير أمن الجيزة، تفقد مسرح جريمة العثور على جثث 3 أطفال بمنطقة المريوطية، وقرر تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية، للتعرف على هوية جثث الضحايا، والتوصل للمتورطين في ارتكاب الواقعة.

وكشفت المعاينة الأولية أن الجثث عثر عليها داخل أكياس سوداء، ومقطعة لأشلاء، وهم لثلاث أطفال، وفي حالة تعفن تام ومشوهة، ويرجح قتلهم لأكثر من أسبوع، وفرضت قوات الشرطة طوقا أمنيا بمحيط موقع الحادث، وانتقل فريق من النيابة العامة والمعمل الجنائي للمعاينة

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق