صور.. متعافى من فيروس سى ببنى سويف: أعول أسرتى وعلاج الدولة أنقذ حياتى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

تكفلت الدولة بعلاج مرضى علاج فيروس سي من غير القادرين والذين لا يتمتعون بمزايا التأمين الصحى على نفقتها  ، كما أطلق الرئيس السيسي مبادرة للقضاء على الفيروس وإعلان مصر خالية منه عام 2020 ،وأنعم الله على الآلاف من المواطنين بالشفاء .

اليوم السابع التقى عبدالناصر سيد سعيد 53 سنة يقيم قرية الدوالطة بمركز بنى سويف، ليسرد قصته مع مرض فيروس سي، وشفاءه بعد علاجه على نفقة الدولة وقال : أعمل  منذ صباى فى مهنة الجزارة وذبح المواشى للأهالى وبيعها مقابل أجر ولا أمتلك محلا للجزارة  ، ورزقنى الله بأربعة أبناء "3 منهم بمراحل التعليم الابتدائى والثانوى ويقيمون معى بالمنزل وشقيقتهم الكبرى متزوجة".

وأضاف عبدالناصر سيد قائلا : ليس لدى دخل ثابت أو معاش ولا تأمين صحى ، وأنفق على أسرتى من عائد بيع لحوم الماشية التى يعطيها لى الأهالى مقابل حصولى على أجر منهم .

وتابع قائلا : شعرت بآلام فى المعدة وذهبت إلى أحد الأطباء وبعد فحصى بجهاز الأشعة طلب منى إجراء تحاليل دم للإطمئنان على حالتى الصحية ، وساعدنى أحد الأصدقاء من قرية بلفيا المجاورة لقريتى فى إجراء التحاليل وجاءت نتائجها لتثبت إصابتى بفيروس سي الكبدى ، وأوصانى الطبيب بأهمية العلاج  حتى لا يتسبب الفيروس  فى حدوث تليف وفشل كبدى ، خاصة قى ظل إصابتى بمرض السكر.

واستطرد قائلا : انتابنى الحزن وقضيت ليلتى مهموما،  نظرا لضعف امكاناتى المادية  وعدم قدرتى على شراء العلاج ما يعرض حياتى للخطر وأنا العائل الوحيد للأسرة  ، وفى الصباح علمت من صديقى الذى ساعدنى على إجراء التحاليل أنه يمكننى  استخراج قرار بالعلاج على  نفقة الدولة من القسم الخاص بذلك فى  مستشفى بنى سويف العام ،  وقدمت الأوراق المطلوبة وخلال أسبوعين حصلت على قرار العلاج المجانى ، ثم اعددت ملفا يضم  صورة البطاقة الشخصية والأشعة وقرار نفقة الدولة ، وتوجهت به إلى وحدة علاج الفيروسات الكبدية بالمستشفى العام ، وتلقيت معاملة طيبة من الأطباء والعاملين بالوحدة وخضعت لفحص وأشعة تليفزيونية  وتحاليل شاملة بالمجان ، ثم بدأت  العلاج بأقراص" السوفالدى"  عبارة عن ثلاث جرعات على مدى ثلاثة شهور متتالية ، وأجريت تحليل" bcr " بعد ستة شهور ، وأظهرت نتائجه شفائى من مرض فيروس سي .

وأوضح عبدالناصر سيد أنه لولا توفير الدولة علاج فيروس سي بالمجان  لما استطاع وغيره من عائلى أسرهم والعاملين ب "الرزق المقسوم " وليس لديهم  تأمينا صحيا ، الحصول على علاج المرض الذى يدمر الكبد ، خاصة  فى ظل غلاء أسعار الأدوية .

1 - عبدالناصر سيد مع محرر اليوم السابع
عبدالناصر سيد مع محرر اليوم السابع
2- عبدالناصر سيد معافى من فيروس سي
عبدالناصر سيد معافى من فيروس سي
3-الزميل أيمن لطفى مع أحد المتعافين من فيروس سي
الزميل أيمن لطفى مع أحد المتعافين من فيروس سي

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق