الفرصة الأخيرة لـ"ريفز".. استمرار عمليات البحث عن نفرتيتي في الأقصر

الوطن 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يواصل عالم المصريات البريطاني الشهير نيكولاس ريفز، اليوم الخميس، مغامرته في العثور عن مقبرة الملكة نفرتيتي؛ في فرصة أخيرة للتوصل للمقبرة التي تشير الدلائل إلى أنها موجودة بالقرب من مقبرة الملك الصغير توت عنخ أمون بمنطقة وادي الملوك.

وأعطت وزارة الآثار، فرصة أخيرة لـ"ريفز"، للوصول لمعلومات مؤكدة عن وجود المقبرة من عدمه بعد 3 محاولات سابقة شارك فيها عدد كبير من علماء الآثار من عدة دول، وبمشاركة 3 رادارات أمريكية ويابانية ورادار تابع لمؤسسة ناشيونال جغرافك".

وقال محمد عثمان، منسق عملية البحث، إن كل الدلائل والمؤشرات ونتائج الرادارات السابقة تؤكد وجود مقبرة نفرتيتي التي توفيت قبل 1330 عامًا قبل الميلاد، بطول 15 مترًا وبعرض 4 أمتار، ما يثبت صحة نظرية "ريفز" التي تشير لوجود مقبرة نفرتيتي بجوار مقبرة توت عنخ أمون وهي المقبرة التي يبحث عنها الأثريون وعلماء المصريات منذ عقود طويلة.

وأضاف منسق عملية البحث، أنه رغم هجوم عدد كبير من الأثريين على ريفز ووزارة الآثار، إلا أن "ريفز" متفائل من وجود نتائج إيجابية خلال التجربة الرابعة والأخيرة، مشيرًا إلى أن في حالة اكتشاف والعثور على مقبرة نفرتيتي سيكون حدثا تاريخيا عظيما، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية والأمنية اللازمة لكي تتواصل أعمال الكشف داخل المقبرة وما يضمن سلامة المقبرة.

وكان زاهي حواس، شن هجوما على "ريفز" وعلى وزارة الآثار، وقال في تصريحات صحفية سابقة إن "ريفز يبيع الهواء لنا، ولا يوجد أي شيء خلف مقبرة توت عنخ أمون"، مطالبًا بمنعه من العبث بالمقبرة ومسح نقوشها لإثبات نظريته الوهمية التي تعرض المقبرة القيمة للانهيار التام.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب الوطن ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من الوطن ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق