صور.. أهالى قرية النواورة بأسيوط يشتكون من إلقاء مياه الصرف الصحى بترعة سيالة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشتكى أهالى قرية النواورة التابعة لمركز البدارى بأسيوط من انتشار المواسير المستخدمة فى الصرف الصحى، والتى تدلى بالمخلفات فى ترعة سيالة قاو النواورة، وهى الترعة الوحيدة المستخدمة فى الرى بالقرية والقرى المجاورة.

 

وأكد المزارعون أن الأهالى يقومون بتوصيل مواسير الصرف الصحى لتصب داخل الترعة للتخلص من مخلفات الصرف الصحى، بالإضافة إلى قيام المئات من الأهالى بإلقاء القمامة والمخلفات بالترعة، على الرغم من أن هذه الترعة تروى أكثر من 50 فدانا مزروعة بزراعات متنوعة ومختلفة كالخضراوات والفاكهة، إلا أن الأمر أصبح يشكل خطرا على الصحة العامة بسبب تناول تلك المحاصيل الزراعية، وهو ما آثار غضب المزارعين، وعلى إثر ذلك قاموا بتقديم عدد من الشكاوى بسرعة إنهاء مشروع الصرف الصحى بقرى البدارى أو استبدال صرف المنازل الذى يصب بالترعة بالبيارات، إلا أن المشكلة أيضا فى استخدام بعض الأهالى لسيارات الكسح داخل المنازل وإلقاء المخلفات التى يتم كسحها داخل نفس الترعة، وأدى ذلك الى انتشار الحشرات والقوارض والروائح الكريهة، وانتشار الأمراض المعدية بالمنطقة.

 

قال محمد إبراهيم محمد، أحد أهالى قرية النواورة، إن ترعة السيالة يستخدمها أكثر من 10 آلاف مواطن فى رى الأراضى الزراعية بالقرية والقرى المجاورة، إلا أن الأهالى قاموا بتوصيل مواسير الصرف الصحى عليها، وإلقاء القمامة بها، حتى أن أهالى جميع القرى يلقون بها القمامة بدون أى رقابة أو اهتمام من المسئولين، وجميع السكان والأهالى المحيطين بالترعة متضررون من هذا الأمر، سواء إلقاء مخلفات الصرف الصحى، أو إلقاء القمامة بشتى أنواعها بالترعة، والتى تعتبر هى الوحيدة المستخدمة فى الرى والتى تخدم أكثر من 50 فدانا، وحاول المزارعون التقدم بالشكاوى أكثر من مرة للمسئولين إلا أنه لم يهتم أى مسئول بالأمر.

 

وقال محمد المصرى، أحد الأهالى، إن جميع المزارعين المقيمين حول الترعة قاموا بتوصيل مواسير الصرف الخاصة بمنازلهم على ترعة سيالة النواورة، على الرغم من استخدام هذه الترعة فى رى جميع المحاصيل الزراعية بالقرية والقرى المجاورة، وأدى استخدام الترعة كمصرف إلى تلوث الترعة ولم يكتفوا بذلك فقط بل استخدموها كمقلب للقمامة وما زاد الأمر سوءا أنه حتى الأهالى الذين لديهم بيارات صرف صحى أسفل منازلهم، يستخدمون سيارات الكسح فى كسح تلك البيارات التى تقوم بإلقاء المخلفات فى الترعة، وتسبب ذلك فى تحول الترعة بدلا من مياه الرى إلى مرتع للحشرات، وانتشار الروائح الكريهة والأمراض المعدية وأمراض التنفس، وعلى الرغم من تقدم الأهالى بأكثر من شكوى للمسئولين إلا أن الأمر لا يزال قائما كما هو.

 

ومن جهته قال أحمد على بدر، رئيس مركز ومدينة البدارى، إنه سيشكل لجنة من شئون البيئة بمجلس المدينة، وذلك لرصد هذه المخالفة وتحرير محاضر للمخالفين وتوقيع الجزاءات اللازمة على المتسببين فى ذلك، وفقا للمنصوص عليه قانونا فى هذا الأمر، مشير إلى أنه سيقوم بمخاطبة الرى والجهات المعنية لرفع المخلفات والقاذورات الموجودة بالترعة لرفع معاناة المزارعين وحل هذه المشكلة.


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق