هل تحولت أسوان عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية؟

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

مر عام ونصف منذ إصدار رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسى، قرارا بتحويل أسوان عاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقى، ضمن توصيات مؤتمر الشباب الثانى الذى عقد فى شهر يناير من عام 2017 بمدينة أسوان، وترتب على هذا القرار عدة متطلبات يجب أن تكون عليها بوابة مصر الجنوبية حتى يتحول الحلم إلى واقع ملموس القرار إلى واقعاً ملموساً على أرض الواقع.

"اليوم السابع" يطرح سؤلاً بعد مرور نحو 18 شهرا على القرار الرئاسى، "هل تحولت أسوان عاصمةً للاقتصاد والثقافة الإفريقية" ؟ ويجيب على هذا السؤال مجموعة من الكتاب والمثقفين والتنفيذيين والبرلمانيين وأساتذة جامعة أسوان وأهالى المحافظة.

شكرى سيف الدين، نقيب المرشدين السياحيين بأسوان، افتتح الحديث عن عاصمة الثقافة والاقتصاد الإفريقى واصفاً أسوان بأنها تحولت لـ"الأسوأ" – على حد قوله - مشيراً إلى أن أسوان منذ تولى اللواء حجازى مسئولية المدينة السياحية وهى فى انهيار بسبب مشاكل أبرزها تراكم القمامة فى مختلف الشوارع والميادين الرئيسية حتى وصلت الأزمة فى تفاقمها إلى طريق كورنيش النيل، وهى أزمة كفيلة أن تكون طاردة للأفواج السياحية التى توزر أسوان.

النائب شرعى محمد صالح، عضو البرلمان عن مدينة أسوان، تابع الحديث قائلاً: رغم إعلان رئيس الجمهورية القاطع والصريح بتحويل أسوان عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية، وكانت رؤية ثاقبة من الرئيس وواعية حين اختار محافظة أسوان لتكون عاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقى، خاصة أن أسوان تتميز بالموقع الجغرافى المميز والملاصق والمكاشف لحدود مصر مع السودان وإفريقيا، إلا أنه مضى عام ونصف على القرار الرئاسى ولم نجد أى شاردة أو واردة تنبئ عن همة تنفيذ المطلوب.

وأشار إلى أن محافظة أسوان، لم تقم من جانبها بأى دور إطلاقاً فى هذا الشأن – على حد وصفه – كما أن النواب لم يخطروا من قبل المحافظ أو غيره من المسئولين التنفيذيين أن هناك أمر يتصل بهذا الصدد، موضحاً بأنه فوجئ من الصحف بقرار تخصيص ودراسة إنشاء المدينة الإفريقية للألعاب الرياضية، وهذا يعد الخطوة الوحيدة التى خطتها المحافظة بمباركة وزارة الإسكان فى هذا الصدد.

وعن الوجه الثقافى، طرح محمد إدريس، مدير عام الثقافة بأسوان، مجموعة من الرؤى المستقبلية التى قد تؤهل أسوان لتصبح عاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقى، ومنها إنشاء مدينة عالمية تحت مسمى "مدينة الفن والإبداع الإفريقى" تحتضن مجالات الفنون المختلفة فى قارة إفريقيا، وإقامة ورش فنية لتعليم الحرف اليدوية عن طريق الاستفادة من الخامات الطبيعية التى تزخر بها البيئة داخل القارة الإفريقية، وإقامة معارض وفتح أسواق فى مختلف دول القارة.

فى المقابل، وعن الوجه الاقتصادى، قال الدكتور محمود عنبر، رئيس قسم الاقتصاد بجامعة أسوان، والمتخصص فى الشأن الإفريقى، "لم أر ولا أقتنع بأن أسوان حالياً مؤهلة لأن تكون عاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقى"، مشيراً إلى أن هناك إخفاقا كاملا وفشلا كبيرا على كافة المستويات المحلية فى أسوان لتنفيذ مبادرة الرئيس، سواء على المستوى الاقتصادى أو الثقافى أو حتى التعليمى، وعلق "مضى عام ونصف ولم نجن ثمار مبادرة الرئيس"، مضيفاً أن أسوان لا يوجد بها خريطة استثمارية توضح نقاط الاستثمار وحجم التجارة المتبادل ونوعية السلع الاستثمارية بين مصر وإفريقيا وتحديداً بين أسوان والسودان باعتبارها أقرب الدول لمصر.

وعن اختيار أسوان عاصمة للاقتصاد الإفريقى، أوضح رئيس قسم الاقتصاد بجامعة أسوان، لأن المحافظة تضم مجموعة من العناصر والمميزات التى تؤهلها إلى أن تكون العاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقية، وأول هذه المميزات هى أن أسوان بوابة مصر الجنوبية نحو القارة الإفريقية، بجانب أواصر العلاقات المصرية السودانية على الجانب الثقافى والاقتصادى والسياسى، نظراً لأن هناك علاقات صهر بين أسوان بمصر والسودان واشتراكهما فى نفس لون البشرة السمراء الذى يميز القارة الإفريقية، وأيضاً انتشار الطرق الصوفية بنفس المسميات بين البلدين، بجانب حركة التبادل التجارى فى أسوان، مما يؤكد على الهوية الإفريقية للدولة المصرية.

من جانبه، رد اللواء مجدى حجازى، محافظ أسوان، على اتهاماته بالفشل فى تحقيق ونجاح مبادرة الرئيس، قائلاً: منذ إعلان رئيس الجمهورية بأن أسوان عاصمة للاقتصاد والثقافة الإفريقية فى ختام المؤتمر الوطنى الثانى للشباب يناير 2017، تحولت دفة واتجاهات العمل بالمحافظة لخدمة هذا الهدف القومى والذى سيكون له مردوداً تنموياً على المواطنين بحل مشاكلهم وتلبية مطالبهم الجماهيرية، كما سيكون ترتيب الأولويات وتبديلها من أجل تحقيق الهدف وامتداد آثاره على الاقتصاد الوطنى وتنامى الدور المصرى على الساحة الإفريقية.

وأوضح اللواء حجازى، أن المحافظة قامت بوضع نهج وفلسفة عمل لتنفيذ هذا التوجيه ترتكز فى مجملها على إقامة منشآت أو تنفيذ أنشطة من خلال قاعدة علمية متمثلة فى المخطط الإستراتيجى" أسوان 2052، والذى تم إضافة المقترحات والرؤى له والتى طرحت على مدار 4 أشهر فى 12 جلسة استماع حضرها ممثلو مختلف شرائح وأطياف وهيئات المجتمع الأسوانى من الشباب والمرأة والأحزاب والنقابات والمجتمع المدنى والإعلام والجامعة والأكاديمية العربية وغيرها.

وكشف اللواء مجدى حجازى بأنه فى نفس الوقت تم البدء فى تنفيذ المخطط على محورين هما الثقافة والاقتصاد من خلال تطوير المنشآت القائمة وإنشاء منشآت جديدة، بالإضافة إلى تنفيذ أنشطة وفعاليات، حيث تم إنشاء قصرى ثقافة وادى كركر ودهميت بتكلفة إجمالية 11 مليون جنيه، كما تم إحلال وتجديد قصر ثقافة أبو سمبل بحى منشية النوبة بتكلفة 3 مليون جنيه، فى حين جارى رفع كفاءة قصر ثقافة الرديسية وأيضاً قصر ثقافة إدفو، بجانب قصر ثقافة توشكى بمركز نصر النوبة وقصر ثقافة الطفل بخور عواضه وذلك بتكلفة إجمالية 41 مليون جنيه، بينما مخطط إنشاء عدد 24 موقع ثقافى جديد منها المركز الثقافى العالمى بأبوسمبل السياحية مما سيساهم فى زيادة التبادل والتفاعل الثقافى مع الشعوب الإفريقية.

ولفت إلى أنه لتحويل توجيهات الرئيس السيسى لواقع فعلى وملموس وسمة رئيسية من خلال احتضان واستضافة كافة الملتقيات والمهرجانات والمؤتمرات المرتبطة بالتعاون ومد جسور التلاحم والتقارب مع الدول الأفريقية تم تنظيم 3 دورات لمهرجان أسوان الدولى للثقافة والفنون كان أخرها فى فبراير 2018 بمشاركة 15 فرقة فنية إفريقية وعربية وأجنبية ومحلية وكانت دولة إثيوبيا هى ضيف شرف المهرجان، كما تم فى نفس الوقت تنظيم دورتين من مهرجان أسوان لسينما المرأة حيث كانت أحد رموز الكفاح الأفريقى ضد الاستعمار وهى المناضلة الجزائرية جميلة بوحريد ضيف شرف المهرجان، بينما تم تنظيم دورتين من مهرجان طيبه الدولى للفنون التلقائية ومسرح الطفل بمشاركة واسعة من 11 فرقة فنية يمثلون 13 دولة عربية وإفريقية وأجنبية.

واستطرد بأنه تم افتتاح معهد البحوث والدراسات الإفريقية ودول حوض النيل، مشيراً إلى أنه مخطط إنشاء مدينة أفريكان كابيتال أسوان كمدينة خضراء وذكية غرب النيل بمساحة 4175 فدان، بجانب إنشاء مدن ومجتمعات عمرانية جديدة بغرب وشرق النيل بجميع مراكز المحافظة من أجل تحقيق التوسعات المطلوبة فى المستقبل مع إقامة مناطق صناعية تستهدف توفير الآلاف من فرص العمل للشباب والتى بدأت بمنطقتى الجنينة والشباك بمركز نصر النوبة وأيضا المدينة الحرفية لطحن وتنقية الذهب بالعدوة بمركز إدفو، وتابع محافظ أسوان بأنه من ضمن المنشآت المخطط إنشاؤها المدينة الإفريقية المتكاملة للألعاب والأنشطة الرياضية بمدينة أسوان الجديدة على مساحة 500 فدان، بالإضافة إلى إنشاء مركز مجدى يعقوب لأمراض وجراحات وأبحاث القلب بأسوان الجديدة والتى تشهد طفرة كبيرة بتنفيذ مشروع الشريط النهرى بمدينة أسوان الجديدة والذى يقع على مساحة 181 فدان، وأيضاً بإنشاء العديد من مبانى كليات جامعة أسوان بتكلفة 650 مليون جنيه والتى وصلت إلى 19 كلية، فضلاً عن أفتتاح المبنى الجديد لفرع الأكاديمية العربية للعلوم والنقل البحرى بتكلفة 100 مليون جنيه.

وأشار إلى أنه لتحويل أسوان لمركز لوجيستى دولى مخطط إقامة منطقتين إستثماريتين بقسطل وآرقين لتوفير عناصر جذب عديدة لأى مستثمر فى ظل تنفيذ مشروعات إستثمارية عملاقة مثل مشروعات المدينة الشمسية ببنبان لإنتاج 2000 ميجاوات والذى يهدف لتصدير الكهرباء لإفريقيا، بجانب إنشاء مصنع كيما 2 بتكلفة 11 مليار، وأيضاً إنشاء أكبر مشروع للدواجن بتكلفة 890 مليون جنيه والمستهدف تصدير إنتاجهما للأسواق الإفريقية، وأضاف المحافظ بأنه يتواكب ذلك مع رفع كفاءة وتطوير البنية الأساسية لإستيعاب حركة التبادل التجارى والسياحة الوافدة من الدول الإفريقية وخاصة شبكة الطرق السريعة الواقعة فى نطاق المحافظة مثل طريق أسوان / أبوسمبل والطريق الصحراوى الغربى وأيضاً الزراعى، علاوة على طريق إدفو / مرسى علم، وأضاف المحافظ بأنه تم تدعيم البنية الأساسية بإفتتاح كوبرى الشيخ عيسى بمدينة أسوان وكوبرى المحاميد بمركز إدفو فى حين جارى العمل بمشروع محور كلابشة على النيل بتكلفة 642مليون جنيه ومنتظر نهوه العام الحالى والذى سيحقق نقلة نوعية فى حركة النقل والمرور بين جانبى النيل، بينما تم إنهاء مشروع نفق كوم أمبو بتكلفة مالية 7,5 مليون جنيه، بجانب تطوير 5 محطات سكك حديدية، بالإضافة إلى تطوير 22 مزلقان، بينما جارى العمل فى 29 مزلقان من إجمالى 51 مزلقان.

وتابع محافظ أسوان بأنه خلال الفترة الماضية شهدت العلاقات مع الدول الإفريقية طفرة غيرة مسبوقة حيث قامت وفود عديدة بزيارة أسوان لتدعيم وتوطيد تلك العلاقات على كافة المستويات السياسية والإقتصادية والثقافية والفنية من أهمها دولة جنوب أفريقيا وبروندى وكينيا ونيجيريا وأثيوبيا وكان أخرها الوفد الوزارى لدولة جنوب السودان، بالإضافة إلى اللقاءات المستمرة والمتواصلة مع سفير دولة السوادن الشقيقة فى مختلف الفعاليات والمناسبات من خلال القنصلية السودانية بأسوان.

2جلسات-الإستماع

 

 

القمامة-دعاية-سيئة-أمام-السائحين

 

 

الموقف-الدولى-بكركر-ر

 

 

تطوير-محطة-السكك-الحديدية-بأسوان-(1)

 

 

تطوير-مدينة-أبوسمبل-السياحية-(1)

 

 

حجر-الأساس-للمركز-الثقافى-العالمى

 

 

 

طفح-الصرف-الصحى-أمام-المناطق-السياحية

 

 

 

فرقة-أثيوبيا-كضيف-شرف-مهرجان-أسوان

 

 

فضلات-الحنطور-على-كورنيش-النيل

 

 

مناقشة-المخطط-الإستراتيجى-لأسوان-2052

 

 

مهرجان-أسوان-الدولى-للثقافة-والفنون

 

 

ميناء-أرقين-البرى-على-الحدود-المصرية-السودانية

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق