"تداعيات المشكلة السكانية على الفرد والمجتمع" ندوة موسعة بمركز إعلام قنا

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نظم مركز إعلام قنا،  اليوم الثلاثاء، ندوة موسعة بعنوان" تداعيات المشكلة السكانية على الفرد والمجتمع" وذلك فى إطار الاحتفال باليوم العالمى للسكان, بحضور رؤساء مدن قنا و دشنا وأبوتشت، وعدد من القيادات المسئولين عن السكان وتنظيم الأسرة بمديرية المختلفة وبمشاركة الجمعيات الأهلية والعاملين بالمؤسسات الحكومية، تخللها عرض 3 أفلام تسجيلية لأهم الفعاليات التى تم تنظيمها لمواجهة الزيادة السكانية، منها فيلمين لمركز إعلام قنا و آخر للوحدة المحلية لمركز ومدينة قنا.

 

بدأت الندوة بكلمة خيرية عبد الخالق- مدير الإدارة العامة لإعلام جنوب الصعيد، أكدت خلالها حرص الهيئة العامة للاستعلامات بقيادة الدكتور ضياء رشوان رئيس الهيئة والمستشار عمرو محسوب-رئيس قطاع الإعلام الداخلى، على توعية المواطنين بمخاطر و أضرار المشكلة السكانية من خلال عدد كبير من الفعاليات التى يتم تنظيمها فى مراكز الإعلام على مستوى الجمهورية.

 

فيما قال اللواء جمال مسعود- رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة قنا، إن المشكلة السكانية تبدأ من الفرد والذى لابد أن يكون الداعم الأساسى لمعالجة المشكلة السكانية، وأن تكاتف الجميع لمواجهة الزيادة المطردة فى السكان سوف يحقق الخير للجميع بتوافر فرص عمل و الشعور بثمار التنمية و قيمة المشرعات التى تتم على أرض مصر.

 

فيما تحدث اللواء طارق لطفى- رئيس الوحدة المحلية لمدينة دشنا، عن مضار المشكلة السكانية وتأثيرها على الاقتصاد، و أن معالجة هذه الأزمة سوف يساهم فى تقدم وازدهار الدولة، داعيًا الجميع للمشاركة فى الحد من زيادة الإنجاب لمحاربة الغلاء والإحساس بالتطور والنماء.

 

أما الشيخ أحمد أبو الوفا- مدير إدارة الدعوة بأوقاف قنا، فقد تحدث عن المشكلة السكانية من منظور دينى، و أنها بمثابة بلاء و معالجتها تتم عن طريق تحرير النفس من البلاء الذى يجب الحد منه ومواجهته، لكن دون أن تدفعنا الزيادة لاصدار تشريع يجرم انجاب عدد معين من الأطفال لأن ذلك سوف يؤدى لتأثير عكسى.

 

و أشار الدكتور محمود عمرون- مدير عام تنظيم الاسرة بمديرية صحة قنا، إلى أن المشكلة السكانية لها ثلاثة أبعاد ولها دور كبير فى انتشار العديد من الأزمات على رأسها البطالة و الغلاء، إضافة للمشاكل الصحية التى تحدث للسيدات من تكرار الحمل خلال فترات قريبة، داعيًا الجميع للمساهمة والسعى فى ايجاد طرق لمواجهة الأزمة، وفى ذات الوقت طرق للتعامل مع الواقع الحالى.

 

و أوضح عبدالرازق محمد على- مدير فرع المجلس القومى للسكان بقنا، دور المجلس فى التنسيق بين الجهات المختلفة لمواجهة الأزمة السكانية، لافتًا إلى أن الزيادة السكانية قد تكون نعمة أو نقمة، فعندنا فى مصر أصبحت نقمة لنقص الموارد، فى حين أنها فى الصين تحولت إلى نعمة بسبب ثقافة و إصرار الشعب الصينى على مواجهة الأزمة بالعمل والانتاج.

 

 

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق