سياسيون: "القيامة" عيد وطني لكل المصريين وتأمين الاحتفال به ضربة للإرهابيين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هنأ النائب فوزى الشرباصى، عضو مجلس النواب الأخوة الأقباط بعيد الميلاد المجيد، متمنيا لهم ولمصر كلها أيام سعيدة وعيد طيب، مشيدا بقيام وزارة الداخلية بإعلان حالة الاستنفار الأمنى التامة للتأكد من الانتشار الشرطى الجيد وتأمين دور العبادة.

 

وقال الشرباصى فى بيان له اليوم، السبت، إن هناك مؤامرة منصوبة على البلاد والإرهابيين قد يستغلون الاحتفال بعيد القيامة المجيد لمحاولة العبث بالوحدة الوطنية واستهداف الكنائس، مطالبا جميع المصريين بتضافر الجهود لوأد الإرهاب وسحق منفذيه.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، أن عيد القيامة المجيد ليس فقط عيد قبطيا ولكنه عيد وطنى، وكلنا نفرح بمناسبته فالمصريين مسلمين ومسيحيين شعب واحد.

 

معتز محمد محمود: عيد القيامة المجيد فرحة لكل المصريين ودلالة على النسيج الوطنى الواحد 

وبدوره هنأ النائب معتز محمد محمود رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بمناسبة عيد القيامة المجيد، قائلا إنه ليس فقط عيدا قبطيا ولكنه عيد وطنى نسعد جميعا به وتتجلى فيه أبرز مظاهر الوحدة الوطنية.

 

وأضاف معتز محمود فى بيان له، نهنئ الإخوة المسيحيين بالعيد ومتمنيا لهم وللوطن اياما سعيدة، مؤكدا أن الاحتفال بالعيد يعكس حقيقة المشاعر الطيبة والروابط القوية لأبناء الشعب المصرى العظيم، بمسلميه ومسيحييه، منوها أن الاحتفال بعيد القيامة هذا العام، يتزامن مع فوز الرئيس السيسى بالانتخابات الرئاسية وهى فرحة مصرية عارمة لأن وجوده ضمان للحاضر والمستقبل.

 

فيما أعرب الدكتور حسين أبو العطا النائب الأول لرئيس حزب مصر الثورة، عن خالص تهانيه للإخوة الأقباط بمناسبة عيد القيامة المجيد متمنيا من الله أن تكون أيام سعادة وهناء للوطن بكامله.

 

وقال حسين أبو العطا فى بيان له اليوم، إن عيد القيامة المجيد مناسبة دينية ووطنية عظيمة تتجلى فيها أبرز معانى الوحدة الوطنية، معربا عن ثقته التامة فى أن يبقى المصريون نسيجا وطنيا واحدا كما كانت عادتهم طوال العهود.

 

وأشار إلى أن الأقباط كانوا الصخرة الوطنية الهائلة التى تكسر عليها الاحتلال الأجنبى من قبل كما تكسرت عليها كل محاولات الإرهاب الخسيسة.

 

وكان قد أرسل الدكتور على عبدالعال، رئيس مجلس النواب، برقية تهنئة للبابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، بمناسبة عيد القيامة المجيد، الذى يعكس الاحتفال الوطنى به حقيقة المشاعر الطيبة والروابط القوية لأبناء الشعب المصرى العظيم، الحريص على وحدته وأصالته.

 

وكان قد توجه الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر، بأطيب التهانى إلى قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والإخوة الأقباط بمناسبة عيد القيامة.

 

وأكد الأزهر الشريف، اعتزازه بعلاقة الأخوة والتلاحم التى تجمع بين المصريين تحت سقف هذا الوطن، والتى أصبحت نموذجًا عالميًّا للتعايش والتسامح، ومثالًا حيًّا على المواطنة المشتركة التى تساوى بين كل المواطنين وتوحد بينهم.

 

وكانت وزارة الداخلية، قد شددت الإجراءات الأمنية، ورفعت حالة الاستنفار الأمنى بمحيط المنشآت الهامة والحيوية، وكثفت الخدمات الأمنية ونشر الأكمنة والارتكازات الأمنية فى جميع الميادين والمحاور بداخل المحافظات والطرق الحدودية الواصلة بين المحافظات لتأمين الاحتفالات.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق