مفتى الجمهورية تعليقا على نقل السفارة الأمريكية للقدس: يؤجج الصراعات بالمنطقة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد مفتى الجمهورية الدكتور شوقى علام ، فى بيانه الذى أصدره اليوم الإثنين أن إقدام الرئيس الأمريكى على نقل سفارة بلاده إلى مدينة القدس المحتلة والاحتفال بتدشين هذه السفارة المزعومة بالتزامن مع الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، هو استفزاز صريح وواضح لمشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم على وجه الأرض.

 

وشدَّد مفتى الجمهورية على أن هذه الاستفزازات الأمريكية تزيد الوضع صعوبةً وتدخل بالمنطقة فى مزيد من الصراعات والحروب مما يهدد الأمن والسلام العالمى.

 

ودعا مفتى الجمهورية إلى ضرورة تفعيل قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة بالتأكيد على أن أى قرارات أو إجراءات يقصد بها تغيير طابع مدينة القدس أو وضعها أو تكوينها الديموجرافى ليس لها أثر قانونى وتعد لاغية وباطلة ويتعين إلغاؤها امتثالًا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

 

وأكد مفتى الجمهورية على ضرورة احترام قرارات الأمم المتحدة والمواقف الدولية ذات الصلة التي تعبِّر عن الإرادة الدولية الرافضة بكل قوة للقرار الأمريكي المجحف والباطل تجاه القدس، مشددًا على أن عروبة القدس وهويتها غير قابلة للتغيير أو العبث وأن كل شعوب ودول العالم الإسلامى ترفض رفضًا قاطعًا كافة محاولات قوات الاحتلال لتهويد القدس وتغيير هويتها العربية والإسلامية.

 

وأكد مفتى الجمهورية دعمه ومساندته الكاملة للشعب الفلسطينى من أجل استعادة حقوقهم المسلوبة وعودتهم لديارهم والدفاع عن مدينتهم المقدسة وعاصمة دولتهم الأبدية، مطالبًا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية والحقوقية بدعم الفلسطينيين فى نضالهم المشروع من أجل استعادة أرضهم المحتلة.

 

كما طالب مفتى الجمهورية كافة دول العالم الإسلامي والعربي والمنظمات والهيئات ذات الصلة بتكثيف جهودها والاستفادة من المواقف الدولية ومواقف الاتحاد الأوربي الداعمة للحق الفلسطيني، وكذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة وتكثيف الجهود والتكاتف التام من أجل تثبيت حالة الإجماع الدولي الرافض لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حتى يتمكن الشعب الفلسطيني من الحصول على كافة حقوقه وخاصة حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

 

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كان قد أصدر قرارًا في شهر ديسمبر الماضي باعتبار القدس عاصمة إسرائيل الأبدية مما أجج مشاعر الغضب على مستوى العالم الإسلامي والعربى.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق