الأزهر يبرز نجاح طبيب مصرى فى إجراء أخطر عملية إصلاح اعوجاج للعمود الفقرى

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نجح الدكتور هانى عبد الجواد، استشارى جراحات العمود الفقرى بكلية طب البنات جامعة الأزهر بالقاهرة، والحاصل على زمالات جراحات العمود الفقرى للأطفال والكبار من جامعة مونتريال بكندا فى إجراء عملية تعد الأخطر من نوعها فى العالم، لإصلاح اعوجاج العمود الفقرى وقد استغرق إجرائها 7 ساعات.

وحول تفاصيل الحالة المرضية قال عبد الجواد، حسبما ذكر الأزهر فى بيان صحفى، أن الحالة لمريضة عمرها 23 عام وتعانى من مرض العظم الزجاجى، مشيرا إلى أنه مرض جينى يتميز بنوعية عظام يتكرر كسرها بسهولة بدون خبطات، بجانب ذلك فأن المريضة تعانى من مخاطر أخرى، تمثلت فى نوعية العظم الزجاجى، والسن المتقدم لمثل هذه الحالات الخطيرة من اعوجاج العمود الفقرى، والمريضة طولها 110 سم، ووزنها 30 كيلوا جرام فقط، ويمثل قصر القامة الشديد، ونقص الوزن تحدى كبير فى سبيل إجراء مثل هذه العملية الجراحية.

وأوضح عبد الجواد أن المريضة تعانى من اعوجاج أساسى صدرى قدره 120 درجة، وفوقه اعوجاج صدرى علوى قدره 65 درجة، وتحته اعوجاج قطنى قدره 70 درجة، إضافة إلى مصاحبة الاعوجاج لتحدب شديد قدره 110 درجة، مع وجود هشاشة عظام ثانوية للعظم الزجاجى، بمقياس 5.5، لافتا أن تجمع كل هذه المخاطر يعد من الأسباب وراء كونها من أخطر جراحات اعوجاج العمود الفقرى فى العالم.

كما أوضح عبد الجواد أنه لم يذكر من قبل فى أى من المراجع العلمية قديما أو حديثا على مستوى العالم نجاح حالة تضمنت على هذه المخاطر مجتمعة، لافتا إلى أنه ينوى تسجيل هذه الحالة النادرة والخطيرة، فى كبرى المراجع والمجلات العلمية المتخصصة بمجال جراحات اعوجاج العمود الفقرى على مستوى العالم.

وأضاف عبد الجواد أنه نظرا لصعوبة وتعقيد هذه الحالة، تطلب إجراء العملية، كفاءة عالية فى طبيب التخدير، مشيرا إلى أنه ترأس طاقم التخدير الدكتور طارق السعيد استاذ التخدير بكلية الطب جامعة الأزهر ،منوها أنه بصدد تسجيل هذه الحالة باسم مصر كأول حالة من نوعها تجتمع فيها كل علامات الخطورة وتنجح هذا النجاح.

جدير بالذكر أن المريضة حالتها جيده جدا وقامت بزيارة الدكتور هانى عبد الجواد هى وأسرتها، حيث قاموا بتوجيه الشكر له على هذا الجهد الكبير الذى تم بذله لنجاح العملية الجراحية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق