جمعية مكافحة التدخين والدرن: إنتاج سجائر رخيصة تحايل غير مقبول

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

رفضت جمعية مكافحة التدخين والدرن وأمراض الصدر الاتجاه لإنتاج سجائر رخيصة الثمن، بعد أن صرح السيد إبراهيم إمبابي، رئيس شعبة الدخان والسجائر باتحاد الصناعات، عن البدء فى إنشاء خطوط جديدة لإنتاج نوع جديد من السجائر يُناسب محدودي الدخل في ظل ارتفاع أسعار السجائر مؤخرًا.

واعتبرت الجمعية، فى بيان صحفى أصدرته اليوم، أن هذا الأمر "تحايلاً غير مقبول للغرض من رفع أسعار السجائر حيث أعطت منظمة الصحة العالمية أولوية لرفع الضرائب كأداة فعالة للحد من التدخين، فزيادة الضرائب على منتجات الدخان بـ 10% تقلل استهلاكه بـ 5% في المتوسط".

وذكر البيان أن مصر هي إحدى الدول الموقعة على اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التدخين ومن ضمن بنودها الرفع المستمر لأسعار السجائر، وفى هذا السياق ينبغي تخصيص بعض العائدات الضريبية لمكافحة التدخين وتوفير الأدوية المساعدة في الاقلاع عن التدخين وتعميم عيادات الإقلاع عن التدخين فى المستشفيات العامة.

ومن جانبه قال الدكتور عصام المغازى، استشارى الأمراض الصدرية ورئيس جمعية مكافحة التدخين والدرن، لـ"اليوم السابع"، إن هذا القرار إذا تم تطبيقه سيؤدى إلى تزايد عدد المدخنين وبالتالى زيادة عدد الأمراض التى تصيب المصريين بسبب التدخين وآثاره السلبية على صحتهم.

وأشار إلى أن زيادة أسعار السجائر تؤدى إلى تقليل عدد المدخنين وكذلك تقلل من استهلاك المدخنين للسجائر، وكذلك تجعل الذين أقلعوا عن التدخين لا يعودوا إليه مرة أخرى، كما أن التقليل من التدخين يقلل الأمراض والوفيات المرتبطة به.

وتابع أن ارتفاع أسعار بعض أصناف السجائر وإنتاج أصناف أخرى أرخص ستجعل المدخنين يتجهون لشراء الأصناف الأرخص فى الثمن.

وأوضح أن الاتجاه نحو إنتاج سجائر رخيصة يلقى تساؤلات كثيرة حول جدية الدولة فى سياسات مكافحة التدخين وتعطى انطباعا بعدم التنسيق بين كافة مؤسسات الدولة فالحكومة تصدر قراراً ورئيس شعبة الدخان والسجائر يتحايل عليه."

وتابع أننا نحتاج إلى وجود رؤية شاملة تتكاتف جميع مؤسسات الدولة من إعلام وصحة وتعليم ومجتمع مدني من أجل تحقيقها.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق