رئيس الأكاديمية المصرية العربية للدراسات: التفوق بسوق العمل أهم من كليات القمة

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال الدكتور أحمد إبراهيم رئيس الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية للدراسات الأكاديمية، إن رؤية الأكاديمية تهدف إلى النهوض بالوطن العربي واقتصاده، وذلك من خلال تطوير التعليم وإعداد شبابه والعاملين بالدولة تحت شعار (التعليم أمن قومي_وبالعلم تنهض ألأمه 2018).

وحول مشروع الأكاديمية العلمى أكد الدكتور أحمد إبراهيم، فى بيان له، أن الأكاديمية تسعى لزيادة أفق التعاون من خلال عقد شراكات وتوأمات عمل مع  مختلف الجامعات والأكاديميات والمعاهد الدولية من ذوى التصنيفات العالمية عن طريق إعداد وتأهيل الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للحصول على الدرجات العلمية المختلفة فى مختلف التخصصات والمجالات، مع إعطاء الأولوية الأولى للتخصصات والمجالات التى تتواكب مع احتياجات ومتطلبات سوق العمل، ونشر البحوث والدوريات العلمية المختلفة التي يتم إعدادها بواسطة الباحثين المصريين بها وذلك للمساهمة والمشاركة الفعالة في نهضة البشرية بعقول مصرية بناءة، والمشاركة فى حضور أو عقد مؤتمرات ومعارض للجامعات داخل وخارج جمهورية مصر العربية لعرض كل ما هو جديد عن نظم وطرق التعليم الحديثة وكذلك التخصصات والمجالات والخطط والبرامج والنشرات والدوريات الجديدة ،والإهتمام بالتعليم الإلكتروني (التعليم الرقمي) من خلال التوسع في إنشاء المختبرات الإلكترونية والتي تتضمن صفحات إلكترونية مجهزة ولكل تخصص علي حده للتسجيل وللتواصل الدائم مابين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وأمهات الكتب والرسائل العلمية وكذلك الخطط والبرامج في كافة التخصصات والمجالات والمواد التعليمية المصورة وأداء وتنفيذ ورش العمل والاختبارات المطلوبة.


 

 

وأضاف: تسعى الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية للدراسات الأكاديمية إلى الاهتمام بنشر الشهادات المهنية المتخصصة والممنوحة من كبرى الجهات الدولية والاتحاد الدولى للجودة IQF ومايكروسوفت وسيسكو وأوراكل والأكاديمية الأمريكية لإدارة المشروعات حيث تم التعاقد والتعاون معهم بعد تصدرهم مقياس ومعيار مدى اتقان الحاصل عليها لجوانب التخصص الحاصل عليه وتسعي كبري  الكيانات والشركات العالمية للتعاقد مع الحاصلين عليها، مشددا على  الاهتمام بالبحث العلمى وتبنى الاختراعات والمخترعين وتأهيلهم والتسويق لاختراعاتهم من خلال تنظيم معارض دولية يتم عرض ابتكاراتهم وإختراعاتهم من خلالها.

وأشار إلى أن الأكاديمية تنظم برامج وندوات ولقاءات فعاله بحضور وإشراف نخبة من المتخصصين للتأهيل والإعداد لسوق العمل وكذلك للتوعية  الدائمة والمستمرة والإطلاع بما هو جديد في مختلف القضايا، كما تقدم منحا مخفضة ومجانية لأوائل الطلبة والباحثين والمخترعين لتحفيزهم للإستمرار في تفوقهم الدراسي والعلمي وإنشاء موقع إلكتروني تحت عنوان (نوابغ الوطن) يتم من خلاله عرض تلك النماذج المشرفة وكذلك تواصلهم مع الأجيال القادمة لنقل الخبرات وتواصل الأجيال.

 

وأضاف أن الأكاديمية تستفيد من معاهد ومراكز التدريب المعتمدة والمتخصصة في المهن والحرف في أعمال التأهيل والربط بين العلم والتطبيق والتخصصية ومنها علي سبيل المثال المعهد الكوري المغربي لصناعة السيارات، حيث سيتم من خلاله تأهيل المهندسين والفنيين العاملين في مجال صناعة وصيانة السيارات.

 

وثمن محاربة الكيانات الوهمية المانحة للدرجات العلمية وكذلك مافيا تزوير الشهادات وحماية جميع فئات المجتمع منها حيث تقوم تلك الكيانات بالترويج لشهادات غير معترف بها في الدولة ولايتم بها  أي نشاط تعليمي وتدريبي بل فقط بمقابل مادي وكذلك قيام بعض المزورين بإصدار شهادات وهمية ليس لها سجل دراسي بالجهة المانحة وذلك من خلال وضع قانون بتشريع يجرم تلك الأعمال ولحين إصدار ذلك يتم ربط قطاعات الدولة المختلفة بوزارة التعليم العالي وبالمجلس الآعلي للجامعات من خلال شبكة إلكترونية يمكن من خلالها التأكد من مدي صحة الشهادات المقدمة من عدمه .

 

وتمنى الدكتور أحمد إبراهيم لجميع لطلاب الثانوية العامة التوفيق والنجاح وذلك مع اقتراب موعد اعلان نتيجة الثانوية العامة ،ومناشداً اهالي الطلاب ضرورة مواكبة العصر فلم يعد هناك تصنيف للكليات وانتهى زمن كليات القمة السائد بين فئات قليلة من الشعب المصري، وناصحا لهم ضرورة ترك حرية الاختيار للطالب وتشجيعه على أن يكون نابغا فى مجاله الذى اختاره بإرادته بدلا من أن يكون فاشلا فى مجال أجبر على دخوله .

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق