النائب أحمد عبدالواحد: انتشار مرض الجلد العقدى بين المواشى سببه عزوف التحصين

اليوم السابع 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكد النائب أحمد عبد الواحد، عضو مجلس نواب سنورس بمحافظة الفيوم، على أن أزمة انتشار مرض الجلد العقدى ليست وليدة اليوم، بل إنها متوطنة منذ عام 1988 نتيجة دخول رسالة أبقار مصابة قادمة من الصومال، لم تظهر عليها الأعراض إلا أثناء تواجدها بالحجر بالإسماعيلية، ونظرًا لدخوله مصر لأول مرة ولعدم معرفتنا به جيدًا وعدم وجود اللقاح الواقى فقد انتشر سريعا بهذه الطريقة.

 

وتابع عبد الواحد، فى تصريحات له، قائلا: "أننا نسيطر على المرض بطريقة وحيدة نظرًا لافتقادنا ثقافة تطبيق الأمان الحيوى، وهذا بسبب أن معظم الثروة الحيوانية فى مصر فى حوزة صغار المربين الذين يفتقدون المعرفة بمعايير الرقابة الصحية وغيرها من الخروقات، بالإضافة إلى أن هناك صراع دائر بين مخططات القطاع البيطرى الحكومى والأطباء العاملين بالعيادات الخاصة، الذين يشككون المربيين فى كل الخدمات الحكومية للترويج لعملهم".

 

وأوضح عضو مجلس النواب، أن الأسباب الحقيقة وراء انتشار المرض هو عزوف الأهالى عن تقديم حيواناتهم للجان التحصين واعتمادهم على الأطباء الخصوصيين فقط، الذين من المفترض أنهم يحصلوا على اللقاح بصور غير رسمية لأن هذا اللقاح سيادى وتحت إشراف الدولة، بالإضافة إلى عدم الاهتمام بشروط تخزين اللقاحات فى درجة حرارة لا تقل عن -20، نظرًا لعدم توفر ذلك فى بعض الوحدات أو الإدارات بالمحافظات.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة اليوم السابع ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من اليوم السابع ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق