من "لعب العيال" لـ "بول الحمار".. 4 خناقات بين الجيران لأسباب"تافهة"

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
اشتعلت حدة المشاجرات بين الجيران خلال الفترة الأخيرة وأخذت منحى تصاعديا لا يعرف فيه إلا الضرب والقتل إن لزم الأمر، حتى وإن كان السبب لا يستحق كل هذا العنف، وأصبحت علاقة الجيران ببعضهم تحتوى على التربص أكثر من كونها علاقة ود، وباتت الأسباب "التافهة" كفيلة بتحويل نهاية أى مشكلة إلى نهاية مأساوية.

روث الحمار

بسبب حمار لا يعقل أو يدري اشتعلت الأجواء فى محافظة الشرقية وتحديدًا قرية تل حوين، حيث قامت مشاجرة بالأسلحة بين عائلتين انتهت بمقتل شقيقين ووالدتهما من أثر الصدمة، وتم فرض طوق أمني على القرية بسبب تبول حمار أمام منزل أحد العائلتين

يبدو إن الشرقية على موعد دائم بالخناقات التي تصل إلى حمل السلاح بسبب "التبول" فالعام الماضي كان نداء الطبيعة لشخص ما سببًا في عراك كبير ظهرت فيه الأسلحة والعصى وخرجت النساء والرجال والشيوخ على هذا الرجل، الذي لم يجد مكانا لقضاء حاجته أمام أحد البيوت لينال جزاءه ضربًا مبرحًا مما جعلها قضية يتحدث عنها الإعلام، ولكنها انتهت بالصلح.

ومن الشرقية إلى الفيوم كانت المدينة شاهدة على مشاجرة عنيفة بين ميكانيكي يبلغ من العمر 25 عامًا، وشقيقين صاحبيّ مطعم، انتهت بمقتل الميكانيكي على يد الشقيقين، فكان الشقيقان قد قاما بهدم جدار فاصل بين منزلهما، ليتسبب ذلك في عراك كبير اطلقا فيه النار على الميكانيكي.

لعب عيال

ومن ضمن الأسباب غير المفهومة وغير مبررة لنشوب عراك عنيف بين جيران هو لعب الأطفال، فذلك السبب شهد الكثير من الخناقات التي تنتهي بالقتل أو الإصابات، فآخر تلك المشاجرات التي كان لعب الأطفال سببا أساسيا فيها، كان في الإسكندرية بمنطقة أبو قير حيث كان يلعب أطفال عائلتين في نفس المنطقة تحولت لـمشادة كلامية في البداية ثم مشاجرة وتبادل إطلاق نار نتج عنه إصابات في العائلتين، لتتدخل الشرطة في النهاية.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق