اللغز المحير لانتقال عملة بطليموس من مصر القديمة إلى أستراليا..صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عملة مصرية قديمة، تم اكتشافها في عام 1912، ولكن بعيدًا عن بلادها الأصلية، تحديدا في شمال كوينزلاند، في أستراليا، ثم سُلمت إلى المتحف هذا العام لعرضها، فما القصة وراء اكتشاف العملة المصرية القديمة في أستراليا، الأمر الذي بدا غامضا ومثير للتساؤلات.

إنها عملة بطليموس البرونزية، والتي يقدر حجمها بنفس حجم عملة 50 سنت، كانت قد سُكت في عهد بطليموس الرابع في الفترة من عامي 221 و204 ق.م ، وبعد أكثر من ألفي عام، تم العثور عليها على عمق حوالي 7 سنتيمرات تحت الأرض في غابات كوينزلاند المطيرة في أقصى شمال أستراليا، وفقًا لـ"abc.net".

وجد العملة، أندرو هندرسون، منذ حوالي مائة عام خلال تنقيبه في أماكن الذهب، واحتفظ بها ولكن لم يعطها اهتمام، وبعد عدة أعوام أعطاها لابن جاره وكان عمره حينها 10 أعوام، ويسمى هانك جليمور، والذي قدمها هذا العام إلى متحف كيرنز، مما أدى لإجراء تحقيقات لمعرفة كيفية وصولها كل هذه المسافة.

- انتقال العملات المعدنية :

كانت تقدر العملات البرونزية والذهبية بقيمة كبيرة، لذلك كانوا يستخدمونها في التعاملات اليومية، وقد انتشرت هذه العملات حيث كانت الممالك البطلمية، تحديدا على طول السواحل والكثبان الرملية في مصر وليبيا، ويقول الدكتور فينيكس كونور : " غالبًا ما تظهر العملات البرونزية البطلانية في الأماكن الأكثر غرابة.ويوجد عدة احتمالات لوصولها للغابة المطيرة في أستراليا، منها نظريات علماء المصريات الذين يعتقدون أن استراليا قد استعمرت، أو على الأقل زارها البحارة المصريون قبل الاستيطان الأوروبي.

وقال فينيكس إن المنطقة التي عثر فيها "هندرسون" على النقود عليها كانت على طول مسار السكان الأصليين، لذا كان من الممكن إسقاطها من قبل شخص من السكان الأصليين، ولكن كيف حصل شخص من السكان الاصليين على العملة!!.

واقترح الباحث أن ربما يكون السكان قد جاءوا من بابوا غينيا الجديدة من خلال مضيق توريس أو المتاجرة في جزء آخر من أستراليا"، ولكن ما الذي يمكن لشعب أصلي أن يدوّن قطعة من البرونز حوله؟.

- تذكار عامل منجم :

ومن بين أكثر النظريات احتمالا أن تكون العملة قد تسربت من عبوة التعدين أثناء سيرها على طول مسار السكان الأصليين في طريقها إلى حقول الذهب هودجكنسون غرب كيرنز، فعندما تم العثور على الذهب جاء الآلاف من الناس هنا من جميع أنحاء العالم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق