لأسباب مجهولة .. أم تعذب طفلها حتى الموت

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وصل الإجرام بأم وعشيقها أن ينفذا جريمة قتل بحق طفلها الصغير، حيث اتُهمت أم وصديقها بتعذيب وقتل ابنها البالغ من العمر 10 سنوات بعد أن قاما بضربه وتعنيفه بحرقه بالسجائر في جميع أنحاء جسمه.

ورغم آثار الحروق والتعذيب إلا أن الثنائي هيذر ماكسين بارون 29 عاما، وصديقها كريم ارنستو ليفا 32 عاما، اعترفا بعدم ارتكابهما جريمة قتل انتوني افالوس في لانكستر بولاية كاليفورنيا، بحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

واتٌهم الزوجان بتعذيب الطفل "أنطوني" وكذلك طفلين آخرين، حيث تم العثور على أنطوني وهو فاقد الوعي في منزل العائلة، وذلك بعدما اتصلت والدته بالشرطة لتبلغ بأنه سقط على الدرج.

لكن الأطباء وجدوا أن الطفل الصغير يعاني من جروح شديدة في الرأس بسبب حروق السجائر فضلا عن أنحاء جسمه، ليتوفي أنتوني في اليوم التالي بالمستشفى، وسرعان ما اعتبر محققو جرائم القتل وفاة الصبي بأنه قتل عمد، وقالت خدمات حماية الأطفال إن هناك علامات على تعرضه للضرب المبرح وسوء التغذية.

وأكد ممثلو الادعاء أن أنطوني تعرض للتعذيب الشديد في الأيام الخمسة أو الستة التي سبقت وفاته، فيما أشارت وثائق المحكمة إلى أنه تعرض للجلد بحزام وحبل وأن الصلصة الحارة قد سكبت على وجهه وفمه بشكل متكرر، ولم يعرف حتى الآن الدوافع التي جعلت هذه الأم تفقد إنسانيتها وتقتل ابنها بهذه الطريقة البشعة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق