آباء أطفال الكهف وساعات الانتظار.. إيمان يشوبه قلق

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
يعيش أهالي الأطفال العالقين داخل الكهف التايلاندي لحظات صعبة من الانتظار لم يطرق على بالهم سوى سؤال واحد "هل ابني هو اللي هيخرج دلوقتي؟"، منتظرين الإجابة تأتي لهم على هيئة كيس يحمله الغواصين وفريق الإنقاذ بداخله ابنهم الذي ابتعد عنهم لأكثر من 10 أيام مع رفاقه الـ 12 ومدربهم داخل الكهف الذي غمرته المياه.

"مازلت انتظر هنا أمام الكهف لمعرفة ما اذا كان ابني سيكون واحدًا من الذين سيخرجون اليوم أم لا" خرجت تلك الجملة عن سوبالوك سومبينججاي والدة فيرا فيات المعروف باسم "الليل" لوكالة فرانس برس، التي اتخذت المنطقة الأمامية وسط فرق الإنقاذ والإسعاف ساحة انتظار للاطمئنان على طفله الذي مازال بالداخل مع زملائه الـ 7 ومدربهم.

رغم أن فرق الانقاذ لم تأت بأخبار جديدة سواء بالسلب أو الإيجاب عن الأطفال، ولكن سوبالوك لم تفقد الأمل في رؤية ابنها مرة أخرى "سمعنا أن هناك أربعة أولاد خرجوا لكن لا نعرف من هم، ولا يزال الكثير من الآباء والأمهات ينتظرون هنا، لم يعلم أحد منا بأي شيء".

"كان طموحه إنه يكون لاعب كرة قدم محترف، فهو كان طفلا ذكيا وقويا" هذا ما ذكرته عمة أحد الأطفال لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، مضيفة أنه سيكون متحمسا جدا من العرض المقدم لهم من الفيفا في حضور نهائي كأس العالم في موسكو.

في الوقت الذي مازال فيه يحلم أباء بعودة أبنائهم إلى احضانهم مرة أخرى، كانت أم الطفل "مارك" الذي خرج أمس ضمن أول 4 أطفال ناجين تعيش وقت من الفرح المغمورة بالقلق ولكنها قالت" كان لدي أمل وثقة كبيرة بأن أبني سيخرج"، ولكن ما يجعل الأمر فيه توترا هو طريقة تعاملها مع الطفل بعدما استقر حوالي 15 يوم بلا طعام أو نوم داخل كهف مظلم يحاوطه المياه من كل جانب "هناك معاناة في التعامل مع الطفل الفترة المقبلة".

وكانت فرق الانقاذ قد أوقفت مهمة الإنقاذ لتجديد إمدادات الأوكسجين وإعطاء رجال الإنقاذ فرصة، لكنهم يظلون "في حالة حرب مع الماء والوقت"، فالأمطار الموسمية الغزيرة أدت إلى غمر كهف ثام لوانغ، في غابة تلال شمال تايلاند، وهددت بإغراقها أكثر، لتجني الساعات الأولى من استئناف عملية إنقاذ الأطفال خروج الطفل الخامس منذ قليل.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق