اكتشاف جريمة قتل بالصدفة بعد 20 عاما

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
عثر أحد المزارعين على جمجمة مدفونة في حديقة منزله في قرية لوزينو بسيبيريا، أثناء زراعتها، ما أصابه بحالة من الهلع ولكن الخبر الصادم الذي عرفه بعد ذلك كان أقوى من رؤيته للجمجمة.

واتضح أن زوجة المزارع والتي تبلغ من العمر 60 عامًا، قامت بضرب زوجها الأول بفأس خلال مشاجرة بسبب عودته المنزل في حالة سكر، وبعدها مزقت زوجها الذي يبلغ من العمر 52 عامًا ودفنته في بطن الحديقة، ثم تظاهرت أنه ذهب إلى العمل ولم يعد إلى المنزل.

وعندما عثر زوجها الثاني على الجمجمة، اعترفت بفعلتها له وطلبت منه أن يعيد الرفات في موضعها دون أن يخبر الشرطة، ولكنه تجاهل مطلبها وذهب إلى الشرطة للإبلاغ عن الجريمة.

وقالت لجنة التحقيق الروسية التي تحقق في جرائم خطيرة، إن المرأة اعترفت بقتل زوجها، وفي إعادة بناء الجريمة أظهرت كيف أنها مزقت زوجها بفأس.

وحفرت الشرطة في حديقة الخضراوات وعثرت على عظام أخرى، وعلى أثره وضع القاضي المرأة تحت الإقامة الجبرية خلال التحقيق الجنائي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق