رمزي الرميح: درنة كانت مركز انطلاق العمليات الإرهابية لمصر

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
قال رمزي الرميح مسشار القوات المسلحة الليبيبة الأسبق ، إن القوات المسلحة الليبية تحكم القبضة جيدا على مدينة درنة وأوشكت على تطهير البؤر والأوكار الإرهابية بها ، لافتًا إلى أن العملية مهمة لما تمثله من أمن قومى لمصر وليبيا على حد سواء بتأمين حدودها الشرقية والغربية .

وأوضح "الرميح"، فى تصريحات خـاصة لـ"صدى البلد"، أن العمليات الإرهابية التى شنتها عناصر ارهابية بداخل مصر كانت الخطة تعد لها من داخل درنة وايضا تديب هذه العناصر الإجرامية وخروجها للتنفيذ، مشيرًا إلى أن هذه العناصر كانت تتلقى الدعم المادي والسلاح من تركيا وقطر .

وأشار "المستشار السابق للجيش الليبي"،إلى أن جهود دول الرباعى العربي فى مقاطعة الدوحة نجحت فى تقليص المساعدات التى تقدمها قطر من أموال وسلاح وذخائر للجماعات الارهابية فى ليبيا ، موضحًا أن الطائرات القطرية كانت تقل هذه المعونات عبر مطارات طرابلس ومصراته.

وكان العميد أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي،كشف عن تفاصيل دعم قطر وتركيا الجماعات الإرهابية في ليبيا، موضحا أن الجيش استطاع قطع إمدادات الإرهابيين، والاستيلاء على كميات كبيرة من أسلحتهم، خلال عملية تحرير مدينة درنة.

وأكد أن العملية العسكرية تسير بشكل جيد،مشيرا إلى تحرير قوات الجيش 480 كم مربع من درنة، فضلا عن تكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة والاستيلاء على كميات ضخمة من سلاحهم وقطع إمداداتهم، مستدركا أن الألغام والمفخخات هي أبرز ما يعرقل عمليات استعادة المدينة.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق