البيئة:انتهاء غلق محطة طاقة الرياح بجبل الزيت لحماية الطيور المهاجرة

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
نفذت هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بالتعاون مع وزارة البيئة و مشروع الطيور الحوامة المهاجرة البرنامج السنوى لغلق محطة طاقة الرياح بجبل الزيت عند الحاجة باستخدام الرادار لحماية الطيور الحوامة المهاجرة و رصد الطيور.

يهدف البرنامج إلى حماية الثروات الطبيعية من الطيور المهاجرة مع الاستفادة من الموارد الطبيعية كطاقة الرياح في المشروعات الاقتصادية العملاقة بأعلى كفاءة ممكنة.

وأوضح الدكتور أسامة الجبالى مدير مشروع الطيور الحوامة المهاجرة أن هذا البرنامج يتم تنفيذه منذ عام 2016 من خلال التوقيف الجزئي لبعض توربينات محطة طاقة الرياح بجبل الزيت بواسطة الرادار والأفراد المدربين أثناء عبور الطيور خلال مواسم الهجرة ( الربيع والخريف) وهو ما أدي بنجاح باهر إلي حماية الطيور المهاجرة مع خفض الفقد في إنتاج الكهرباء بدرجة كبيرة لم تمثل سوي0.03 % .

وأضاف أن مشروع صون الطيور الحوامة يقوم برصد ودراسة الطيور النافقة بالمحطة أثناء تنفيذ عمليات الغلق عند الحاجة لتقييم فاعلية أداء البرنامج وتدريب ورفع كفاءة الباحثين المصريين وذلك منذ عام 2015 وحتى 2018 وكانت النتائج مرضية للغاية حيث لم تزيد حالات الوفيات عن 11 طائر بالموسم الواحد.

و اكد الجبالى أن هذه التجربة محل إعجاب وتقدير المجتمع الدولي نظرا لأهمية منطقة جبل الزيت حيث أنها تعد ثاني أهم مسار علي مستوي العالم لعدد37 نوع من الطيور اهمها الطيور الحوامة والجوارح والتي تمر من خلالها مرتين في العام خلال فصلى الربيع والخريف وهى من المناطق المعروفة علميا بمنطقة عنق الزجاجة لهجرة الطيور كما أنها تؤكد على تحقيق مصر بكفاءة عالية التزاماتها الدولية في صون التنوع البيولوجي فى ظل إستضافة مصر لمؤتمر الأطراف الرابع عشر لإتفاقية التنوع البيولوجي وهو وأحد من أكبر المؤتمرات البيئية الدولية .

جديرا بالذكر أن طاقة الرياح هي مستقبل مصر من الطاقة النظيفة والمتجددة وتعتبر منطقة ساحل البحر الاحمر من أهم مناطق الرياح في العالم حيث تبلغ المعدلات العالمية لسرعة الرياح لاعتبار المنطقة واعدة في إقامة محطات طاقة الرياح 5 متر /ثانية وهو المتوسط العالي العالمي بينما يبلغ المعدل الخاص بمنطقة جبل الزيت 14 متر/ ثانية مما يجعل من المنطقة خزائن الارض في الرياح.

وتقوم وزارة البيئة بمتابعة محطة جبل الزيت منذ بداية انشائها عام 2014 كمثال عملي على ما ستصبح عليه المنطقة في المستقبل القريب وهو اول مشروع عملاق يتبنى فيه جهاز شئون البيئة المتابعة والإشراف من خلال العمل الحقلي والمتابعة المستمرة للدراسة البيئية الخاصة به بل وتعديل المعاير الخاصة بالدراسات وطرق العمل وطرق التشغيل واهمية المنطقة دون الانتظار للاطلاع على الدراسة واعتمادها فقط كما هو متبع مما يفرض على الجهاز اسلوبا جديدا للتعامل مع هذا النشاط وضرورة التواجد في القلب للحفاظ على كلا الشريانين ثروة مصر من الطاقة النظيفة وطيور أفريقيا واوروبا.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق