ندوة بالأهرام تناقش نتائج استطلاع "مواقف جيل الألفية من الدين وعلمائه"

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
عقدت مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية بالتعاون مع مركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، ندوة مشتركة لمناقشة استطلاع الرأي الذي أجرته مبادرة الدراسات المستقبلية في المؤسسة حول "مواقف جيل الألفية من الدين وعلمائه" في 18 دولة عربية.

حضر الندوة الدكتور وحيد عبد المجيد (رئيس مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية)، والحبيب علي الجفري (رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية)، والدكتور ضياء رشوان (رئيس الهيئة العامة للاستعلامات)، والدكتور أسامة الأزهري مستشار (عضو هيئة التدريس، جامعة الازهر)، والدكتور جمال عبد الجواد (مستشار مركز الاهرام)، والإعلامي خيري رمضان، ومجموعة كبيرة من الخبراء والصحفيين المتخصصين.

وبدأت الندوة بكلمة ترحيب، القاها الدكتور وحيد عبد المجيد، مؤكدا فيها على اهمية البحث العلمي "لفهم مواقف الشباب والمجتمعات العربية المتعلقة بالقضايا الدينية والقيمية". واكد الدكتور عبد المجيد على "اهمية التعاون بين المراكز البحثية والمؤسسات المعنية بالشأن الديني لقياس حال التدين".

فيما قال الداعية الحبيب بن علي الجفري رئيس مجلس أمناء مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات التنموية، "إن معضلة التعامل مع الشباب أكبر مما كنا نتصوره .. مشيرا إلى وجود مسافات كبيرة بين الكبار والشباب وكشف الحبيب الجفري أن مؤسسة «طابة» تسعى خلال الفترة الحالية والمستقبلية لايجاد الية عقد جلسات مع الشباب، بهدف التحاور معهم في القضايا التي تشغل أذهانهم ، سعيا لبناء جسور من الثقة المتبادلة ومعهم .. حتى يمكن البناء على تلك الثقة في نشر المفاهيم والأخلاق الصحيحة ومكافحة التطرف بشتى انواعه. وذكر الجفري أن مؤسسة طابة تم تدشينها لإعادة تأهيل الخطاب الإسلامي .. إضافة إلى تأهيل الإنسان، والتفاعل مع الواقع من خلال عدة مبادرات منها تفكيك جذور التطرف، وكسر الحاجز بين الشباب والعلماء الشرعيين.

بينما أشار د. أسامة الأزهري مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية أن المؤسسات المعنية بالأبحاث والدراسات المتعلقة بالشباب والتطورات المجتمعية يجب أن تكون متسلحة بالمعارف والأدوات الحديثة التى تسهم في معرفتها بالواقع المحيط حتى يكون سيرها في معالجة الواقع على بينة ولا تضل السبيل. مشيرا أن مؤسسة طابة تساهم في حماية الشباب العربي المسلم من مؤامرات الإختطاف التى تحيطه من جوانب متابينة... باعتباره يمثل أمل المجتمعين العربي والإسلامي.

ومن جانبه قال د.ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، إن المؤسسات الدينية تحتاج لتفعيل خطابها التوعوي بناءا على دراسات وأبحاث واقعية .. واشاد رشوان بتبني مؤسسة طابة لمشاريع بحثية قادرة على المساهمة في تطوير سياسات وبرامج للتعامل مع قضايا الشباب والتدين.

وفي نفس الاطار أثنى د.جمال عبد الجواد على التعاون المشترك بين مركز الاهرام ومؤسسة طابة. واكد عبد الجواد على اهمية البحث العلمي (على اسس منهجية سليمة) لفهم الواقع الديني بمصر والمنطقة العربية. واشار عبد الجواد لوجود خطط مشتركة بين طابة ومركز الاهرام لاجراء دراسات معمقة حول هذا الموضوع الحيوي.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق