«» في منزل المصابة بتفجير الدرب الأحمر.. تفاصيل أصعب ليلة في حياة «سيدة الأكياس» ()

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

مصدر: منع الزيارات عن «سيدة الأكياس» لحين انتهاء تحقيقات النيابة

لحظات رعب عاشها سكان حي الدرب الأحمر، في الساعات الأخيرة من ليلة أمس، بعد سماعهم دوي انفجار ضخم، إلا أنهم لم يتصوروا ما حدث داخل المنطقة الهادئة المليئة بالمباني الأثرية القديمة.

بعد ساعات كان الجميع علم بما حدث وهو تفجير إرهابي يدعى «الحسن عبدالله» عبوة ناسفة كان يحملها في حقيبة على ظهره، ما أدى لمصرعه في الحال واستشهاد أميني وضابط وإصابة ضابطين آخرين.. الصدمة الأكبر لسكان المنطقة كانت إصابة السيدة «حلوتهم» التي كانت تمر من الشارع لحظة التفجير، عائدة إلى منزلها وفي يدها «طلبات البيت»، وأطلق عليها نشطاء مواقع التواصل «سيدة الأكياس».

8db73b3fe2.jpg


لم تمر دقائق معدودة، ليتلقى «عادل»، زوج السيدة «حلوتهم» الخبر المفزع، من خلال اتصال أحد جيرانه ليخبره بالحادث وإصابة زوجته.
608e59e55f.jpg

هلع «عادل» وابنته إلى الشارع للبحث عن زوجته، ربة المنزل: «نزلت الشارع أنا وبنتي، عشان ألحقها وأشوف مالها، وشيلتها على المكنة وروحت بيها على المستشفى، وكانت خارج الوعي تمامًا».

aade6f4b1b.jpg


الخوف والرعب لم يترك زوج «حلوتهم» أثناء الذهاب بزوجته لمستشفى الحسين لإنقاذها، وهو لا يعلم ماذا يحمل القدر له: «أنا بجري بمراتي ومش عارف ولا فاهم إيه هيحصل بعد كده، وهيا معايا على الفيسبا كنت ممكن أقع من عليها عشان الخوف اللى أنا فيه».

84e35d0583.jpg


قرب «حلوتهم» من التفجير جعل إصابتها متعددة، فيقول زوجها الذي يعمل «مصمم لافتات إعلانية»: «مع دخول المستشفى، بدأت رحلة العذاب عشان نعرف مالها وفيها إية، بسبب الإصابات التي تعرضت لها، لأنها كانت قريبة جدًا من التفجير».


أما عن الحالة الصحية، فلم يتم اكتشاف سوى كسر في كاحل القدم بعد إجراء إشاعات وفحوصات للمصابة استمرت أكثر من 6 ساعات، بالإضافة إلى محاولات إخراج بقايا الشظايا من الجسم.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق