أولى جلسات العمل لمبادرة القاهرة 18 بالمتحف المصري الكبير ..صور

صدى البلد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

عُقدت أمس، الأربعاء، أولى جلسات مبادرة "القاهرة ١٨"، التي ترعاها مجلة البيت الصادرة عن مؤسسة الأهرام بالمتحف المصري الكبير، والذي كان نقطة إعلان المبادرة في يوليو الماضي.

وتهدف مبادرة "القاهرة ١٨"، إلى تحويل القاهرة لمركز ثقافي وفني إقليمي ودولي عبر إقامة مجموعة واسعة من الفعاليات الفنية والثقافية بالتزامن مع إعادة القاهرة لرونقها وحماية القاهرة التراثية لاستعادة مركزها بين عواصم العالم الثقافية. 

عُقد المؤتمر بدعوة من سوسن مراد عز العرب، رئيس تحرير مجلة البيت، والدكتور طارق توفيق، المشرف العام علي المتحف المصري الكبير، وبحضور والكاتب الصحفي محمد أمين رأي مجلس أمناء المصري اليوم وتاتيانا فيليجاس مديرة البرنامج الثقافي باليونيسكو؛ ومحمد ابو سعدة رئيس جهاز التنسيق الحضاري ومصممة الحلي عزة فهمي وأحمد حلمي رئيس غرفة صناعة الأثاث والمصممين عمرو حلمي ومحمد فارس ورنده فهمي وخبير التخطيط الاستراتيجي عمر هيكل؛ وأدهم نديم رئيس مجلس إدارة مجموعة نديم ومحمد الطاهر العضو المنتدب لشركة الإسماعيلية.

وأسفر الاجتماع الذي امتد إلى ثلاث ساعات بمركز ترميم الآثار بالمتحف المصري الكبير، عن عدة توصيات أبرزها إقامة أسبوع القاهرة للإبداع والفنون والعمارة أكتوبر العام المقبل ومخاطبة الجهات اللازمة لتسهيل إقامة هذا المشروع الثقافي الضخم الداعم للصناعة والإبداع في المجالات المختلفة، إضافة إلى الترويج السياحي لآثار وتراث مصر.

وتشكيل مجلس أمناء للمبادرة ينبثق منها لجان تسيير لأسبوع القاهرة للإبداع وغيرها من نشاطات المبادرة واستغلال موقع المتحف المصري الكبير في للترويج للفعاليات الثقافية والفنية.

والتوصية بإتاحة تسهيلات للشركات والمصانع المصرية التي تتبع معايير الجودة العالمية للتواجد في المساحات التجارية التابعة للمتحف.

وقالت سوسن مراد عز العرب، رئيس تحرير مجلة البيت ومؤسسة المبادرة، إنه كان من الضروري الخروج بتوصيات جادة في أول اجتماعات المبادرة ومناقشة سبل النهوض بالإبداع الذي نريد ان نظهر للعالم من لحظة دخول السياح لمصر. وكذلك التوعية بما نملكه من تراث عالمي لا يضاهيه مثيل.

وشددت علي ضرورة إقامة معرض كبير بالتزامن مع أسبوع التصميم المنتظر عقده العام المقبل أسوة بأسابيع التصميم في العواصم الكبري.

واقترحت إقامة سميوزيوم للفنون بأرض المتحف يوثق ملحمة بناء المتحف كأهم مشروع قومي مصري في القرن الحادي والعشرين أسوة بما حدث سابقا خلال بناء السد العالي.

وقال الكاتب الصحفي محمد أمين؛ إن المبادرة فرصة جيدة لمناقشة ما يمكن عمله في القاهرة بعد انتقال الوزارات والمصالح الحكومية إلي العاصمة الإدارية الجديدة.

وأعربت وتاتيانا فيليجاس مديرة البرنامج الثقافي باليونيسكو؛ عّن إعجابها بفكرة المبادرة ودعم اليونسكو للفعاليات الثقافية التي ستعقد ضمنها واستعدادها للمشاركة في التنظيم.

وأشادت راندا فهمي بطرح المبادرة فكرك إنشاء حي للإبداع مشيرة إلي ضرورة العناية بالمتاحف المصرية وفتح المعلق منها قائلة إن كل يوم يمر ولدينا متحف مغلق يمثل خسارة كبيرة ونوهت بضرورة العمل من الآن في هذه المهمة.

وقال محمد أبو سعده رئيس جهاز التنسيق الحضاري المبادرة فرصة ذهبية يجب استثمارها فنحن نحتاج مناخ جيد للإبداع ووعي بالتراث.

وأضاف اننا اليوم لدينا مشكلة في التعامل مع التراث وما يتم إنتاجه وبناءه الان وسيتحول إلي تراث بعد ١٠٠ سنة.

وقال "مصر بها ٦٧٠٠ مبني ذو قيمة معمارية هامة لكن بعد ١٠٠ سنة العمران الذي يتم الان هل سيكون ذَا قيمة؟"

واعتبر أن إقامة أسبوع القاهرة للإبداع قد يكون نواة لتحريك الراكد وفرصة للتوعية بالإبداع وأوصى بإنشاء جهة لاعتماد الحرف اليدوية.

وأشارت نادين عبد الغفار الي ضرورة عقد شراكات بين القطاعين الخاص والعام وأن هذا النموذج الاقتصادي أثبت نجاحه.

وفي ختام الجلسة قام الحاضرون بجولة في معامل الترميم وموقع إنشاءات المتحف المصري الكبير واستمعوا لشرح الدكتور طارق توفيق المشرف العام علي المتحف حول عمل المرممين وتطور الإنشاءات؛ وأشاد الحاضرون بمستوي الانشاءات وعظمة الإنجاز في تنفيذ المشروع.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة صدى البلد ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من صدى البلد ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق