الارشيف / اخبار مصر اليوم / بوابة فيتو

جولات نبيلة مكرم للتصدي للهجرة غير الشرعية «حبر على ورق».. «تقرير»

الهجرة غير الشرعية إحدي القضايا المهمة التي تعتني بها وتواجهها، ومن أهم الملفات المكلفة بها وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج للتصدي لتلك الأزمة التي تواجه الشباب المصري ويري البعض أن أسباب لجوء الشباب لتلك الوسيلة غير القانونية هو الفقر وعدم وجود توفير فرص عمل لهم.

ورغم مبادرات وزارة الهجرة بشأن ذلك الملف إلا أن تلك المبادرات والندوات لم تغير من فكر الشباب الذين يلجأون للهجرة غير الشرعية فقد أطلقت الوزارة العديد من الحملات كان آخرها تحت شعار "قبل ما تهاجر فكر وشاور" وذلك ضمن إستراتيجية الوزارة لتوعية الشباب بمخاطر الهجرة غير الشرعية والترويج للهجرة الآمنة.

وتعتمد الحملة على لقاءات التوعية المباشرة في القرى الأكثر تصديرا للهجرة إلى الخارج، وتعريف الشباب بالأساليب الصحيحة لتحقيق طموحاتهم وأحلامهم عبر الهجرة الآمنة التي تتوافق مع بنود القانون المصري والدولي، وتضمن الحياة الآمنة والمستقرة في بلدان المهجر، دون تعريض سلامتهم وأمنهم للمخاطر أو تجار الموت.

وبالتزامن مع فعاليات الحملة المشار إليها إلا أن معدلات الهجرة الشرعية تزداد يوما تلو آخر، وأطلقت الوزيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة منذ توليها مهام الوزارة العديد من المبادارات والندوات والزيارات لتوعية الشباب داخل المحافظات كما وقعت برتوكولات في إطار التصدي لذلك الملف الشائك.

ومن أكثر محافظات مصر المصدرة للهجرة غير الشرعية محافظة الغربية، ثم المنيا كفر الشيخ والبحيرة وتسعي الوزارة إلى إبرام ‏بروتوكولات تعاون مع عدد من الجهات والشركات كما فعلت الوزارة سابقا بمحافظة الغربية بعمل بروتوكول تعاون مع المحافظة، لإنشاء مشروعات بهدف تدريب ‏وتشغيل الشباب داخل إطار ‏المحافظة، لتساهم في الحد من الهجرة غير ‏الشرعية.

كما زارت الوزيرة محافظة البحيرة الأسبوع الماضي بصحبة الفنان محمد رمضان لحث الشباب على عدم اللجوء لوسيلة الهجرة غير الشرعية، قائلة: إن الرئيس عبد الفتاح لا يكل ولا يمل ويعمل بسرعة البرق في تنفيذ العديد من المشروعات التي هي بحاجة ماسة للشباب.

وأشارت نبيلة مكرم إلى أن الدولة ترحب بمن يسافر بالهجرة الشرعية وبالطرق القانونية، مؤكدة أن الوزارة تجري عدة مبادارات وحملات داخل المحافظات المصدرة للهجرة غير الشرعية كالغربية والمنيا، كما التقت مؤخرًا سفير الاتحاد الأوروبي، وطلبت منه متطلبات السوق الأوروبية لتجهيز العمالة المصرية لها.

وتابعت: إن الوزارة تضع ضمن أولوياتها ملف الهجرة غير الشرعية، وتوليه ‏‏اهتماما ‏خاصا، كما روجت للهجرة الشرعية باعتبارها خطوة مهمة للقضاء ‏على هذه الظاهرة، فضلا عن التعاون مع مختلف الجهات ‏المعنية بأمر الهجرة غير الشرعية ومع مؤسسات ‏المجتمع ‏المدني.

وشددت وزيرة الهجرة على ضرورة تفعيل الحملة سريعا على أن تجوب القرى المستهدفة وتدرب الشباب على المهن لتجهيزهم رسميا للوظائف المطلوبة وقالت “بلدنا أمانة ومش هنجبلها حد يدافع عنها وإحنا اللى هنبنيها بإيدينا”.

كما أعلن النائب محمد وهب الله الأمين العام باتحاد عمال مصر، وكيل لجنة القوى العاملة بمجلس النواب عن إنشاء سكرتارية متخصصة للهجرة بالخارج بمقر اتحاد عمال مصر للتواصل مع وزارة الهجرة مطالبا الوزارات المعنية بتوفير الوظائف، وعرضها من خلال الهجرة القانونية للقضاء على الهجرة غير الشرعية.

 

وطالب وهب الله الدولة بتوفير الإمكانيات للوزارة نظرا لموقفها القوى برعاية المصريين بالخارج منوها بأنه دور الوزارة بالخارج خلال المؤتمرات التي يشارك بها الاتحاد.

ورغم التصريحات الوردية بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية من قبل المعنيين بالملف وعلى رأسهم وزيرة الهجرة يبقى تساؤل مفاده: "هل نجحت الجهود في الحد من الظاهرة، أم سماسرة الموت لا زالوا منتشرين بالقرى التي قالت الوزيرة أنها تستهدفها ؟، وحدها الوزارة تمتلك الإجابة حال تحويل تصريحات مسئوليها المثالية إلى واقع عملي على الأرض وإلا ظلت الجهود مجرد حبر على الورق.

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا