الارشيف / اخبار مصر اليوم / التحرير الإخبـاري

وكيل أوقاف الغربية: لم يرد حديث صحيح في تحريم الغناء

  • 1/2
  • 2/2

ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال الشيخ بكر عبدالهادي صالح، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الغربية، إن العودة إلى الأخلاق الحميدة التي تربى عليها المجتمع منذ القدم يحتاج إلى تكاتف كل المؤسسات ودور العبادة والوسائل التعليمية لا سيما أن أخلاقيات المجتمع تراجعت بشكل كبير.

وأضاف عبدالهادي في حديثه لـ"التحرير"، اليوم السبت، أن جميع مؤسسات الدولة مقصرة في التربية الأخلاقية الصحيحة للشباب ورجال المجتمع في عهدنا المعاصر، كما تعد الدعوة في المساجد أخطر منبر إعلامي نسعى جاهدين لاستغلاله الاستغلال الأمثل في تشكيل الخلق القويم لمختلف فئات الوطن.

وأشار وكيل وزارة الأوقاف إلى أن مؤسسات الدولة تحتاج إلى وقفة جادة في إعادة تشكيل وصياغة الإنسان أولا، فبناء الإنسان أهم من بناء المنشأة، فالإنسان هو من يبني المنشأة، وإن لم يكن وفق أساس فكري وعلمي صحيح لاختلت موازين المجتمع.

وأوضح وكيل الوزارة أن الموسيقى والغناء الهادفين، ليسا محرمين ولم يرد حديث صحيح في تحريم الغناء، مشيرًا إلى ما ورد في كتاب الإمام الغزالي بأن الموسيقى لا تكون من لهو الحديث إلا إذا دفعت لمعصية، وأي شيء يلهو عن ذكر الله ليس شرطا أن يكون موسيقى أو غناء.

شاهد أيضا

وأكد وكيل الأوقاف، أن الإمام ابن حزم رد على استشهاد بعض المتشددين بحديث ورد عن النبي جاء فيه تحريم المعازف، وبيّن أن تحريم المعازف لم يكن بمفردها وإنما إذا كانت مجتمعة مع الحري وهو الزنا والحرير والخمر، فتكون المعازف وهي الآلات الموسيقية حرام إذا اجتمع معها الثلاثة الأخرى.

واستشهد عبدالهادى بقول الرسول صلى الله عليه وسلم عندما امتدح صوت أبي موسى الأشعري فقال له "لقد أتيت مزمارا من مزامير آل داود"، فلو كانت المزامير وهي تابعة للمعازف محرمة لما قالها الرسول.

 

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة كتاب التحرير الإخبـاري ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من التحرير الإخبـاري ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا