«المزرعة الصينية».. أكبر المعارك العسكرية في حرب أكتوبر «شراسة وتخطيط»

بوابة فيتو 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
انتصارات أكتوبر حافلة بالمعارك والبطولات الخالدة التي غيرت الفكر العسكري للعالم كله، ومن هذه المعارك «المزرعة الصينية» التي يوافق اليوم الذكرى 45 عليها التي تعتبر من أهم العمليات الدموية الشرسة للقوات المسلحة المصرية أثناء حرب أكتوبر المجيدة وكان قائدها في هذا الوقت المقدم محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع والإنتاج الحربي الأسبق، حيث وصفها خبراء بـ"المعركة الانتحارية"، تكبد خلالها جيش الاحتلال الإسرائيلي 70 دبابة ومئات القتلى من الجنود والضباط.

ومعركة المزرعة الصينية تعد من أهم المعارك التي كان لها تأثير كبير سواء من الناحية التكتيكية على أرض المعركة أو من الناحية النفسية في حرب أكتوبر، لأنها أوجدت فكرا عسكريا جديدا يجري تدريسه إلى الآن في جميع الكليات والمعاهد العسكرية العليا، وكتب عنها أعظم المحللين العسكريين ومن بينهم محللون إسرائيليون.

وأسفرت هذه المعركة عن فكر جديد لقائد الكتيبة 16 من الفرقة 16 مشاة، وهو المقدم أركان حرب محمد حسين طنطاوي، كما أبرزت معركة المزرعة الصينية مواقف بطولية عديدة لأفراد الكتيبة 18 مشاة بقيادة المقدم أحمد إسماعيل عطية، وهي الكتيبة التي أذهلت العدو وكان لها دور كبير في تحقيق النصر بهذه المعركة.

منطقة المعركة
معركة المزرعة الصينية، ومنطقة المزرعة الصينية يرجع تاريخها إلى عام 67 حيث تم استصلاح هذه الأرض لزراعتها وتم إنشاء بعض المنازل بها وشقت الترع وقسمت الأحواض لزراعتها.

بداية المعركة
بدأت معركة المزرعة الصينية يوم 15 أكتوبر حيث قام العدو بهجوم مركز بالطيران طوال اليوم على جميع الخنادق وقيادة الكتيبة وكان الضرب دقيقا ومركزا، كما سلطت المدفعية بعيدة المدى نيرانها بشراسة طوال النهار، واستمر هذا الهجوم حتى غروب الشمس، ولم يصب خلال هذا الضرب سوى 3 جنود فقط، وكان ذلك بسبب خطة التمويه والخداع التي اتبعتها الكتيبة، فقبل أي ضربة جوية كانت تحلق طائرات لتصوير الكتيبة، وبعد التصوير مباشرة كانت تنقل الكتيبة بالكامل لمكان آخر فيتم ضرب مواقع غير دقيقة.

وفي الساعة الثامنة إلا الربع مساء نفس اليوم ترامت إلى أسماع الكتيبة أصوات جنازير الدبابات بأعداد كبيرة قادمة من اتجاه الطاسة وفي الساعة الثامنة والنصف قام العدو بهجوم شامل مركز على الجانب الأيمن للكتيبة مستخدما 3 لواءات مدرعة بقوة 280 دبابة ولواء من المظلات ميكانيكي عن طريق 3 محاور، وكانت فرقة أدان القائد الإسرائيلي من 300 دبابة وفرقة مانجن القائد الإسرائيلي 200 دبابة ولواء مشاة ميكانيكي وتم دعمهم حتى يتم السيطرة، وعزز لواء ريشيف القائد الثالث بكتيبة مدرعة وكتيبة مشاة ميكانيكي وكتيبة مشاة ميكانيكي مستقلة، وأصبحت بذلك قيادة ريشيف 4 كتائب مدرعة وكتيبة استطلاع مدرعة و3 كتائب مشاة ميكانيكي وأصبحت تشكل نصف قوة شارون.

ومع كل هذا الحشد من القوات قام العدو بالهجوم وتم الاشتباك معه بواسطة الدبابات المخندقة والأسلحة المضادة للدبابات وتم تحريك باقي سرية الدبابات في هذا الاتجاه، وأدت هذه السرية مهمتها بنجاح باهر، حيث دمرت 12 دبابة، وتم اختيار مجموعة قنص من السرايا وبلغت 15 دبابة وتم دفع أول مجموعة وضابط استطلاع وضباط السرايا، ثم دفعت الفصيلة الخاصة ومعها الأفراد حاملي "آر.بي.جي" إلى الجانب الأيمن وقامت بالاشتباك مع العدو حتى احتدمت المعركة وقلبت إلى قتال متلاحم في صورة حرب عصابات طوال الليل حتى الساعة السادسة صباح اليوم التالي، وتم تدمير 60 دبابة في هذا الاتجاه.

وفي الساعة الواحدة من صباح يوم 16 أكتوبر قام العدو بالهجوم في مواجهة الكتيبة 18 مشاة وأمكن صد هذا الهجوم بعد تدمير 10 دبابات و4 عربات نصف مجنزرة، ثم امتد الهجوم على الكتيبة 16 الجار الأيسر للكتيبة 18 مشاة وكانت بقيادة المقدم محمد حسين طنطاوي، وكانت قوة الهجوم عليه من لواء مظلي ومعه لواء مدرع وكتيبة، ونتيجة لقرار قائد الكتيبة تم حبس النيران لأطول فترة ممكنة وبإشارة ضوئية منه تم فتح نيران جميع أسلحة الكتيبة 16 مشاة ضد هذه القوات المتقدمة واستمرت المعركة لمدة ساعتين ونصف الساعة حتى أول ضوء، وجاءت الساعات الأولى من الصباح مكسوة بالضباب مما ساعد القوات الإسرائيلية على سحب خسائرها من القتلى والجرحى، ولكنها لم تستطع سحب دباباتها وعرباتها المدرعة المدمرة والتي ظلت أعمدة الدخان تنبعث منها طوال اليومين التاليين.

ووصف الخبراء هذه المعركة بأن قالوا أن الكتيبة 16 مشاة والكتيبة 18 مشاة تحملت عبئا أكبر معركة في حرب أكتوبر، إن لم تكن أكبر معركة في التاريخ الحديث من حيث حجم المدرعات المشتركة بها.

شهادة بطل
يروى البطل محمد أبو اليزيد أحد قناصة الدبابات في المعركة روايته عن الملحمة البطولية بالمزرعة الصينية وقال: "أهم المعارك التي شاركنا فيها هي معركة المزرعة الصينية وقتها قامت أكثر من 80 دبابة إسرائيلية بمهاجمة منطقة المزرعة الصينية التي كانت بقيادة المقدم محمد حسين طنطاوي وقتها قائدا للفرقة 16 مشاة وانضمت الكتبية التي نتبع لها بقيادة المقدم عبد الجابر على أحمد للقتال إلى جانبها وكانت من أشرس المعارك يوم 14 – 15 -16 أكتوبر عندما حاول العدو الإسرائيلي اختراق صفوفنا بقيادة شارون والوصول إلى الإسماعيلية وكان بيننا وبين العدو 3 كم".

وتابع: "أمر طنطاوي بالاستعداد وألا نضرب طلقة واحدة إلا بعد أن اقتربت الدبابات لمسافة 800 متر حتى يتم نسفها جيدا وبالفعل انتظرنا وقمت بتجهيز 50 صاروخا مضادا للدبابات حقق 48 صاروخا منها الهدف من أول مرة وتمكن خلالها البطل عبد العاطي وبيومي أحمد عبد العال وإبراهيم عبد العال من استهداف أكثر من 40 دبابة للعدو والباقي لاذ بالفرار وكان الجنود الإسرائيليون يتركون الدبابات ويهربون عندما يشاهدون الجنود المصريين مقبلين بأجسادهم أمام الدبابات دون خوف أو رهبة وهذا بث الرعب في نفوسهم وجعلهم يهربون كالفئران وكانوا يقولون إننا أشباح لا تخاف الموت".

ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة بوابة فيتو ولا يعبر عن وجهة نظر مصر اليوم وانما تم نقله بمحتواه كما هو من بوابة فيتو ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق